مظاهرات داخل الخط الأخضر احتجاجا على هدم الاحتلال للمنازل

22/03/2019
صدحت حناجر مئات من الفلسطينيين داخل الخط الأخضر غضبا واحتجاجا على سياسة هدم المنازل العربية يجمعهم مطلب واحد المأوى وتأتي هذه المظاهرة بعد أن هدمت السلطات الإسرائيلية خمسة منازل في بلدة عرعرة بمنطقة المثلث وستة أخرى في النقب خلال أسبوع واحد بحجة عدم حصول أصحابها على تراخيص قانونية للبناء نحن لا نستطيع أن نهزم في هذه المعركة لأنه لا نستطيع أن نخرج من بيوتنا ونخرج من فضائنا ومن تاريخنا ومن وطننا المتظاهرون وقفوا وجها لوجه أمام الشرطة الإسرائيلية التي دفعت بتعزيزات كبيرة مطالبين بالكف عن سياسة الهدم والخراب وتبديلها بخطة لحل الضائقة السكنية في البلدات العربية داخل الخط الأخضر وتوسيع مسطحات البناء بما يتناسب مع النمو السكاني فيها المطلوب أن تأتي الدولة تعطي صلاحيات للسلطات المحلي وإعطائهم إمكانية التخطيط بحسب الانسجام والاحتياجات لم يستوعب وديع كبها بعد هول ما حل بمنزله يجلسون على أنقاضه وهو لا يصدق أن تعب سنوات أصبح كومة ركام هكذا تنهار أحلام الفلسطينيين هنا بسقف بيت يؤويهم لكن الهدم لم يثني الفلسطينيين يوما عن نضالهم وتجذرهم في الأرض تماما كشجر الزيتون المعمرة فيها منذ آلاف السنين من جديد يخوض الفلسطينيون داخل الخط الأخضر معركة للدفاع عن أرضهم ومنازلهم معركة يقولون إن الحكومة الإسرائيلية تفرضها عليهم بسعيها للنيل من وجودهم لاسيما بعد أن أقرت قانون القومية الذي يمنح اليهود دون سواهم الحق في تقرير المصير على هذه الأرض الياس كرام من بلدة عرعرة