كزاخستان.. تفاؤل شعبي بالتغيير ومعارضة تنتقد نسخ الرؤساء المكررة

22/03/2019
حل الربيع ونوروز على كزاخستان وحلت معهما رياح التغيير العيد هذه المرة على خلاف الأعوام الثلاثين الأخيرة تستقبله البلاد برئيس انتقالي جديد قاسم جمرة توكاييف خطوة تركت بصمتها على الشارع وأثارت مشاعر متناقضة لدى المواطنين تساورنا مخاوف من المستقبل إنه أمر طبيعي أن يتغير رئيس كل فترة أنظر إلى التغييرات بإيجابية لكنه يبقى زعيمنا كثيرون يرون أن الانتقال السلمي للسلطة ما هو إلا خطوة شكلية لا أكثر فرغم تنحي نزارباييف عن سدة الحكم ما زال رئيسا لمجلس الأمن الوطني هو المجلس الشعبي وزعيما للحزب الحاكم وعضوا في المجلس الدستوري مناصبه تمنح نزارباييف صلاحيات لا تقل عن صلاحيات رئيس الدولة الاحتفاظ بهذه المناصب أمر غير قانوني ويخالف الدستور أضف إلى ذلك أنه شكلا لنظام حكم عشائريا في البلاد وكثيرون من ممثلي هذه العشائر يريدون أن يكونوا تكاليف ما أخشاه هو أن يندلع صراع على السلطة وتندلع مظاهرات والاستفزازات إنه يشعر بالمسؤولية لذا أراد أن يسيطر على مسار وطريقة انتقال السلطة فهو مقتنع بأن وجوده ضروري الآن في المجال السياسي خلال الأعوام الأخيرة تم إدراج العديد من التعديلات على القوانين في البلاد وكل ما يقوم به نزار باييف يأتي في إطار ذلك تميزت كزاخستان عن جاراتها بالاستقرار والتنمية الاجتماعية والاقتصادية لكن الفساد وتقييد الحريات واحتكار أفراد العائلات الحاكمة والمقربين منها للاقتصاد كل ذلك في رأي مراقبين يمكن أن يشعل الشارع ويضع العوائق في وجه تغييرات نازربايف كزاخستان مرحلة جديدة مرحلة يبدو أن معالمها زالوا غير واضحة ومفتوحة على كل الاحتمالات وأصبح السؤال الأهم هو هل سيتمكن من الاحتفاظ بكرسي الرئاسة بعد الانتخابات والاستمرار بنهج نزارباييف إن شخصية جديدة كرسية وتنقلب الأمور رانيا دريدي الجزيرة من عاصمة كزاخستان