التعاون الإسلامي: لنجعل 15 مارس يوما عالميا ضد الإسلاموفوبيا

22/03/2019
المذبحة التي استهدفت المصلين في مسجد بمدينة كرايستشيرش في نيوزيلندا وتنامي ظاهرة الإسلاموفوبيا في مختلف أرجاء العالم هما سبب مباشر لعقد هذا الاجتماع الطارئ في إسطنبول نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية نيوزيلندي ونستون باتريوس حضر الاجتماع جنبا إلى جنب مع ممثلين عن دول غربية ومنظمات حقوقية بينما لم يتعدى تمثيل بعض الدول العربية مستوى ممثليها في منظمة التعاون الإسلامي اليوم وغدا وفي المستقبل دعونا نقف ضد أفكار الكراهية والحقد التي أدت إلى المأساة التي وقعت في كرايستشيرش ولنقف سوية لاستبدال كل ذلك بالتعاون والسلام الرئيس التركي الذي حضر الاجتماع ألقى كلمة تحدث فيها عن كثير من المواضيع التي تهم العالم الإسلامي وأدان الاعتداء على المسجدين مطالبا الجميع باتخاذ خطوات تحد من تصاعد التيارات المعادية للإسلام لا يمكن أن نسمح بمرور هذه الحادثة أو أن تطوى لتصبح قيد النسيان يجب أن ينال الإرهابي الذي نفذ تلك الجريمة عقوبته بل وعلى كل من يحمل الأفكار ذاتها أن يحاسب البيان الختامي للاجتماع اعتبر الإسلاموفوبيا شكلا من أشكال العنصرية والتعصب الديني وتسبب في كثير من الحوادث المؤسفة يؤكد البيان الختامي لاجتماع وزراء منظمة التعاون الإسلامي أن وصول الاعتداءات ضد المسلمين إلى مجتمع يسالم نيوزيلندا دليل على تفشي ظاهرة الإسلاموفوبيا وهو الأمر الذي يتطلب تضافر جهود الدول الإسلامية وغير الإسلامية باتخاذ خطوات جدية تحد من انتشار هذه الظاهرة عمر الحاج الجزيرة اسطنبول