مئات الفلسطينيين يشيعون بنابلس الشهيدين رائد حمدان وزيد نوري

20/03/2019
ليلة صعبة أمضاها الفلسطينيون على وقع اقتحامات قوات الاحتلال لأكثر من مدينة وقرية بالضفة الغربية بدأت الأحداث في اقتحام البلدة القديمة في قرية عبوين من قبل قوة خاصة إسرائيلية تبعتها تعزيزات لجيش الاحتلال الذي أمضى أياما في محاولته تعقب الشاب عمر أبو ليلى حاصر الجيش بيتا قديما قال إن الشاب عليه بعد تنفيذه عملية قرب سلفيت استهدفت جنودا ومستوطنين عملية أقضت مضاجع القيادات في إسرائيل على المستويين الأمني والسياسي في وقت تقول فيه الترجيحات إن منفذها تحرك بمفرده سمعت صوت انفجارات قوية جدا يتباهى رئيس الحكومة الإسرائيلية بما يعتبره إنجازا لقوات الاحتلال بالوصول إلى أي مقاوم فلسطيني لكنه لا يلتفت أبدا إلى القهر والغضب اللذين تخلفهما وراءها مع كل قطرة دم طريقها أو منزل تهدمه أو حاجزا تغلقه بمدينة نابلس لم يكن الوضع أقل توترا فالحداد عم المدينة في أعقاب اغتيال شابين رائد حمدان نوري ليلا يروي شهود العيان إن أعدادا من المستوطنين اقتحمت المدينة وقبر يوسف معززة بقوات من الجيش انتشرت في الشوارع والأحياء القريبة قبل سماعهم دوي إطلاق نار كثيف على إحدى السيارات فجأة صار إطلاق نار مش طبيعي يعني أربع خمس بتخوين بعض شوي أجت الجرائم فعليهم كملت عليهم بالجرافة الجغرافي بتشوفه أنت بعينك منزل على السيارة ادعى الجيش تعرضه لإلقاء عبوات ناسفة ثم عاد وسلم جثماني الشهيدين لذويهما مما يفند مزاعمه أنهما حاولا تنفيذ عملية وهي مزاعم تحاول تمرير سلسلة من عمليات الاغتيال التي راح ضحيتها قائمة تطول من الشباب الفلسطيني شيرين أبو عاقلة الجزيرة من قرية عبوة شمال رام الله