فريق الكريكيت الأفغاني ينافس نظراءه ببراعة

20/03/2019
على الرمي وصد يتدرب هواة لعبة الكريكيت في ميادين خاصة بمناطق عدة في أفغانستان ولساعات طوال يشاهد عاشقون اللعبة تدريبات دفعت الأفغان لمنافسة دول الجوار فبالمقارنة بالهند وباكستان تعد أفغانستان حديثة عهد باللعبة لكن قفزاتها أدهشت الأفغان أنفسهم دولي ونحن ندع في لعبة الكريكيت تمكن المنتخب الأفغاني من تحسين صورته على مستوى العالم والمشاركة في البطولات الآسيوية والدولية لقد فزنا على المنتخب سيرلانكي والبنجلاديشي وناقصنا فرقا أخرى التشويق أحد أهم ميزات لعبة الكريكيت فهي تحبس الأنفاس إلى آخر رميا إن كان الفريقان بالقوة نفسها فعالم الكريكيت إدمان لساعات طويلة رغم أن اللعبة تطورت قوانينها مرارا وخفضت مدة لعبها من خمسة أيام إلى عدة ساعات أمر قد يكون مساعدا على تقبل اللعبة في أفغانستان قبل نحو عشرين عاما انتقلت لعبة الكريكيت من مخيمات اللاجئين الأفغان في باكستان إلى هنا واستطاعت في فترة وجيزة أن تملك القلوب العقول بعد أن تمكن المنتخب الأفغاني من منافسة نظرائه في دول الجوار خان أول أفغاني يحرز لبلاده نقاطا أو ركضة كما تسمى في مباراة دولية قبل أن يعلن اعتزاله لكن ذلك لم يمنعه من التوجه للعمل الإداري لمنتخب بلاده لقد ولدت في الحرب ولا أريد الموت في الحرب لذا آمل أن تكون الأمور أفضل من السابق نعم هي آمال كبيرة لكن أتمنى أن يأتي اليوم الذي تأتي بجنسياتها المختلفة إلى أفغانستان للعب معنا أن عددا من لاعبي منتخب أفغانستان ممن عاشوا على أطراف المدن والقرى احترفوا في كل من الهند وبنغلاديش وأستراليا ناصر شديد الجزيرة