الكويت وواشنطن تؤكدان سعيهما لحل الأزمة الخليجية

20/03/2019
لم ينس الحليف الأميركي في غمرة الملفات التي ناقشها في الكويت تأكيد دعمه وساطتها في حل الأزمة الخليجية هذه الأزمة التي مر عليها أكثر من عام وتسعة أشهر تصدرت تصريحات وزيري خارجية البلدين تحدثنا بكثير من التفصيل عن النزاع بين دول الخليج العربي ونحن جميعا نحاول أن نجد حلا لأن هذا ليس في مصلحة المنطقة أو العالم ونحن نحتاج إلى أن تعمل دول مجلس التعاون مع بعضها البعض لمواجهة التحديات التي تهدد كلا منها ورغم عدم تقديم دول الحصار أي إشارات لمساعدة الوسيط الكويتي في حل الأزمة فإن الكويت لن تدخر جهدا لرأب الصدع في البيت الخليجي نحن نقدر دور الولايات المتحدة الأميركية الصديقة في إيجاد حل لهذا الخلاف ودعم الولايات المتحدة الأميركية لجهود سيدي صاحب السمو أمير البلاد في مسعاه لتقريب وجهات النظر وإيجاد حل لهذا الخلاف نحن نعتقد بأن المسعى سوف يتواصل لأنه ببساطة ليس هناك بديل إلا استكمال هذا الغشاء ترأس الوزيران الجولة الثالثة للحوار الإستراتيجي الكويتي الأميركي حيث توج بتوقيع عدد من الاتفاقيات التي شملت مجالات الدفاع والأمن والاقتصاد اتجاه البوصلة الكويتية إلى الصين هذا يدفع الولايات المتحدة وعدد من الدول الغربية إلى توجه الكويت وإقناعها بأن هي لا زالت حليف استراتيجي للولايات المتحدة والولايات المتحدة ستظل تدافع عن الكويت ودول أخرى في المنطقة الذي التقى أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد بحتا خلال زيارته مجمل قضايا المنطقة وعلى رأسها عملية السلام في الشرق الأوسط نافيا وجود تغيير في السياسة الأميركية تجاه القضية الفلسطينية جاءت زيارة كوفي وإلى الكويت متزامنة مع تحديات تعصف بالمنطقة ويرى مراقبون أن تأكيد واشنطن على ضرورة حل الأزمة الخليجية يعكس أثر الأزمة في كبح عدد من أوجه التعاون وعلى رأسها التحالف الإستراتيجي شرق أوسطي المزمع إنشاؤه سمر شدياق الجزيرة