استقالة رئيس كزاخستان نور سلطان نزارباييف

20/03/2019
ماشيا على قدميه بكامل قواه الجسدية والعقلية يسلم الرئيس الكزاخي نور سلطان نزرباييف مقاليد السلطة إلى خليفته بعد ثلاثين عاما من احتكاره دفة القيادة في كزاخستان نزارباييف آخر رموز الحرس القديم في الفضاء السوفيتي السابق تخلى عن حق رئاسة بلاده مدى الحياة واختار الاحتفاظ برئاسة مجلس الأمن القومي ليشرف من خلف الكواليس على نقل حقيقي للسلطة الذي لم تعرفه كزاخستان منذ استقلالها عن الاتحاد السوفيتي أوائل تسعينيات القرن الماضي رغم احتكاره للسلطة لثلاثة عقود فإن نزارباييف تمكن من تجنيد كزاخستان النزاعات التي عرفتها جاراتها في آسيا الوسطى وتمكنت البلاد من تحقيق نهضة اقتصادية وتنموية تميزت بها عن محيطها يشبهون نزارباييف سياسة بلاده الخارجية بطائر العقاب المحلق على علم بلاده حر قادر على تغيير الاتجاهات سياسة كانت ناجعة في مناسبات عدة ويبقى السؤال الأهم إلى أي مدى سيكون خليفة نزرباييف الدبلوماسي المخضرم قاسم جومارت توكاييف قادرا على متابعة المهمة الصعبة في منطقة معقدة رئيس كزاخستان تحدد اختياره العوامل الداخلية مع عدم إغفال التأثيرات الخارجية يبدو توكاييف مثاليا للمرحلة الانتقالية لكن المجتمع الكازاخي الشاب يتطلع إلى شخصية جذابة كزاخستان أكبر دولة إسلامية والثامنة في العالم من حيث المساحة مرحلة تاريخية جديدة مليئة بالتحديات الداخلية والخارجية في منطقة غنية بالثروات والتناقضات تتنافس تاريخيا القوى العظمى عليها فهل ينجح العقاب الكزاخي في الاحتفاظ بحرية التحليق في هذا الإقليم المعقد أم يبقى مجرد رمز على علم زاور شوج الجزيرة موسكو