سكان خط الهدنة بكشمير الخاسر الأكبر من القصف المتبادل

02/03/2019
عامر يروي بتأثر كبير وحسن يستمع بذهول واضح إلى تفاصيل تمكن أسرة صديقهم المصاب أشرف من مغادرة منزلهم القروي بمجرد توقف مدفعية جيش الهند وباكستان ولساعات فقط عن تبادل إطلاق النار خلال تلك الساعات التي لا تكون بالطبع محددة أو معلنة ينزح سكان تحاذي منازلهم خط الهدنة بين شطري كشمير إلى مراكز تجمع مؤقتة القصف المدفعي المتبادل كان عنيفا حاولت مرة قبل يومين نقل عائلتي وبمجرد خروجنا من المنزل عادة فتوقفنا واليوم فقط وصلنا هنا كل من استطاع الوصول إلى مركز إيواء له قصة نزوح ما وكلهم يشتركون فيهم واحد عبر طرق جبلية كهذه الطريق يصل عادة سكان خط الهدنة إلى منازلهم كثيرة هي القرى والمنازل هنا وكلها تقريبا مبنية على سفوح الجبال وكثيرة هي الأضرار الناجمة عن تبادل القصف المدفعي وإن بدت غير ذلك في الأحوال العادية يصعب مشوا في مثل هذه الطرقات وبالتأكيد تزداد صعوبة مع الأمطار وتزداد أكثر عندما اضطر لحمل الأمتعة معاناة الكشميريين طالت حتى أرزاقهم اليومية وما توقف الشاحنات المخصصة لنقل البضائع بين شطري أرضهم كشمير إلا مثال آخر على معاناة تقول المشاهدات اليومية على أرض الواقع إنها تزداد ولا تتناقص عبد الرحمن مطر الجزيرة كشمير