عـاجـل: الحريري: سنخفض 50% من رواتب الوزراء والنواب

طبيب مقعد ينجو من مجزرة المسجدين ويفقد زوجته

19/03/2019
لا تتوقف أكاليل الزهور على الوصول إلى منزل الطبيب نيوزيلندي ذي الأصول البنغلاديشية فريد أحمد فالرجل الذي عاش في باريس تشوش لعقود يعتبر رمزا من رموز الجالية المسلمة فيها نجا أحمد من مذبحة المسجدين لكنه فقد أعز ما يملك في هذه الحياة زوجته كانت ملهمة لي وكانت تقول إذا كنت على كرسي متحرك فسأكون ظهرك في هذه الحياة أرادت مني ثلاثة أشياء أنا أكمل عملي وأن أكون ممن يدعون للإسلام كدين للتسامح في هذه البلاد وأن أنقل للناس علمي وساعدتني في تدشين موقع إلكتروني اسمه مبادئ أولية للإسلام للتعريف بديننا لكل نيوزيلندي انتظر أحمد زوجته لساعات بعد الحادث على أمل نجاتها لكنه تلقى مكالمة من الشرطة فريد أعرفك وأعرفه زوجته أريدك أن تعرف أنها لم تعد على قيد الحياة عندها بدأت بالصلاة وبرغم الحسرة والألم يقول أحمد إنه اختار التسامح مع قاتل زوجته ورفاقه أعطاني الله فرصة رائعة لأوري الناس ما الإسلام وما الذي يدعو إليه وأنه دين السلام والرحمة والحب والتسامح رسالة التسامح التي يتحدث عنها فريد أحمد توجد هنا أيضا بين مئات الرسائل التي تركها سكان المدينة مع أكاليل الزهور تعبيرا عن تضامنهم مع أسر الضحايا فيما تتحضر المدينة في مراسم التأبين رئيسة الوزراء النيوزيلندية ستعود مجددا كرايستشيرش غدا بالتزامن مع بدء تسليم جثث الضحايا لذويهم في حين ينتظر الإعلان عن اليوم الذي ستقام فيه مراسم تأبين لهم محمد معوض الجزيرة من مدينة كرايستشيرش نيوزيلندا