هطل المطر لساعات فأغرق الموصل وكشف الفساد

18/03/2019
هو موسم الشتاء الأول في الموصل بعد حملة إعمار شهدتها المدينة الصيف الماضي ونفذتها شركات عراقية يصفها السكان بأنها متواضعة تعرضت المدينة خلال يومين لأمطار غزيرة نجم عنها هذه السيول وكانت النتيجة انهيارات في جسرين كان قد أعيد تأهيلهما أخيرا يعتبر جسر الخوصر المبني من الحجر أحد شواهد المدينة التاريخية أعيد تأهيله الصيف الماضي بعد أن تعرض لأضرار نتيجة العمليات العسكرية التي شهدتها المدينة قبل بضع سنوات أمر زاد غضب الأهالي الذين ما انفكوا يشكون من بطء إعمار مدينتهم خاصة المنطقة القديمة التي أوقعت الحرب فيها دمارا كبيرا وضع بات يمثل اختبارا حقيقيا للجهود الحكومية في حملة إعادة إعمار المدينة هناك تحدي كبير في موضوع الجسور ولكن للأسف هناك انهيارات متكررة وطالبنا معالي السيد وزير البلديات بإرسال فريق هندسي لغرض التدقيق في أسباب هذا الانهيار علما لم يمض أكثر من سنة على هذا الإنجاز العراقية أنها تعي حجم التحدي الكبير في إعادة إعمار الموصل وتعويض أهلها ويقول خبراء إن الأمر ربما يحتاج إلى جهود كبيرة قد لا تتمكن حكومة بغداد بمفردها من بذلها