نواب أردنيون يتهمون دولا عربية بالتآمر على القدس

18/03/2019
من أجل القدس اجتمعوا جلسة طارئة لمجلس النواب الأردني بحضور أركان الحكومة على وقع الانتهاكات الإسرائيلية المتصاعدة ضد المسجد الأقصى قرار المحكمة الإسرائيلية بتمديد إغلاق باب الرحمة أشعل غضب الحكومة والبرلمان لا تهاون ولا قبول لأي فعل الإسرائيلي يحاول أن يغير من الوضع التاريخي والقانوني القائم في المقدسات ثمة خشية رسمية وشعبية من تصفية وشيكة للقضية الفلسطينية الوصاية الهاشمية على المقدسات كانت حاضرة صخب وفوضى واشتباكات بعد محاولة أحد النواب التقليل من أهميتها ليس ذلك وحسب فقد تحدث نواب عما سموها مؤامرة على الوصاية الهاشمية تحاكم في الظلام ازدياد على الوصاية هي من الصهاينة وحلفائهم هناك نوايا مبيتة لإخواننا العرب مازلنا إخواننا العرب والمسلمين بالتعامل على القدس الذي يحميها الهاشميين ويحملها أهلنا في فلسطين الاحتقان الذي شهده البرلمان عكس خوفا أردنيا متناميا من تهميش أو تجاوزا لدور الأردن والوصاية الهاشمية على الأماكن المقدسة اللافت أن وسائل إعلام محلية باتت تتحدث عن الهاجس الأردني من دون مواربة الآن ما له حدود مباشرة مع إسرائيل اللي هو أنا أتحدث هنا عن السعودية محمد المسمى تحديدا يعني هو وهم جاهزون أنهم جاهزون ليقفزوا فوق الأردن وما يعزز مخاوف الأردن ربما تلك التسريبات التي نشرتها صحيفة هآرتس الإسرائيلية وتحدثت فيها عن مقترح لسحب الإشراف على المقدسات من الأردن لصالح جهات عربية أخرى مقترح رفضته مصادر أردنية رفيعة ورأت فيه خطا أحمر الرفض الأردني قابله توسيع مهام دائرة الأوقاف في القدس وزيادة أعداد الموظفين الأردنيين داخل الأماكن المقدسة والتمسك أردنيا بفتح باب الرحمة تامر الصمادي الجزيرة