أهالي الضحايا يزورون موقع تحطم الطائرة الإثيوبية

18/03/2019
عشرات من أهالي ضحايا الطائرة المنكوبة يتوافد يوميا إلى هذا المكان أكثر من خمسة وثلاثين بلدا فلم يجدوا إلا تراب ربما اختلطت بأنفاس أحبائهم الأخيرة لكن الأكثر إيلاما أهل الضحايا وذوي الضحايا الذين ينتمون إلى 35 ومالكو إلا التراب الذي يرجعون إلى وطنه فريق متعدد الجنسيات بدأت عملية بحث عن رفات الضحايا بين الحطام ربما تستغرق زمنا طويلا جاءت أنشأت من كينيا لتبحث عن شقيقتها وتسعى مجموعة البحث والإنقاذ لمساعدة أهالي الضحايا على التعرف على هويات ذويهم من خلال الحمد لله أنا أتيت من كينيا لأبحث عن وفاة أختي جولي التي قضت في الحادثة وكانت قادمة من النرويج إلى كينيا كانت أختي وصديقتي وما يحزنني أكثر أن لها ابنتين جولي أنا مشتاقة اليك جدا ارقدي بسلام كخطوة احترازية منعت إثيوبيا أي طائرة من طراز بوينغ 737 ماك ثمانية من التحليق فوق أجوائها بعد تعليق استخدام أربع طائرات من الطراز ذاته وتتجه الأنظار إلى باريس لمتابعة نتائج فحص الصندوقين الأسودين للطائرة المنكوبة ومن المقرر أن تتولى إثيوبيا مسؤولية الإعلان عن نتائج التحقيقات بعدما أوقفت أي تصريحات تتعلق بتفاصيلها ألقت مأساة الطائرة الإثيوبية المنكوبة بثقلها على كاهل إثيوبيا دولة أو مواطنين وحملت أهالي الضحايا ذكرى أليمة وأثارت لديهم أسئلة ينتظر إجابات لها من هيئة الطيران وفريق التحقيق يسرى سراج الجزيرة