ما تقنية الزيف العميق؟

17/03/2019
للوهلة الأولى يبدو أن المتحدث في هذا الفيديو هو الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما في الحقيقة هذا الشخص هو نسخة مزيفة من أوباما وقد صمم الفيديو باستخدام تسجيل سابق للرئيس والتلاعب في حركة الشفاه وملامح الوجه لتطابق ما يقوله الممثل الأميركي جوردن بيل ولم يكن ذلك ممكنا لولا التطور الهائل في تقنيات الذكاء الاصطناعي يطلق باحثون على هذه التقنية أو الزيف العميق نظرا لصعوبة التمييز بين ما تنتجه من فيديوهات زائفة وما هو حقيقي يعمل جيمس سميث منذ سنوات على تطوير فيديوهات الزيف العميق في المركز الوطني للتحاليل الجنائية الخاصة بالإعلام في جامعة كولورادو دنبر إذا أردت كشف زيف هذا الفيديو أرني على الشاشة نقاط الضعف فيه هذا الشخص هو النسخة الزائفة التي أنتجت باستخدام هذين الشخصين هذا أنا وفي منتصف الشخص الذي سيجعله يقول ما أريد هذا الفيديو المزيف عندما تشاهده وحتى لو كان بجودة عالية ستتمكن غالبا من رؤية حواف الوجه التي ألصقت على الأصل عند تحريك الحاجب مثلا وتعابير الوجه الحادة التي من الصعب استنساخ يستغرق العمل في تصميم نسخ المزيفة أياما كثيرة وهي المدة التي يحتاجها الذكاء الاصطناعي لتعلم ملامح الشخصية الأصلية والبديل الذي سيؤدي دوره من الصعب كشفه زيف مقاطع الفيديو هذه في غالب الأحيان لكن عددا من الباحثين الأميركيين ابتكروا طرقا لتمييزها وأبسط تلك الطرق هي تتبع عدد المرات التي يرمز فيها الشخص بالمدين تقنية الزيف العميق ليست بجديدة على هوليود فقد لجأ منتجو فيوري السفن إلى الخدع السينمائي واستعانوا بشقيقي بطل الفيلم بول ووكر للقيام بدوره في المشاهد الأخيرة إثر وفاته في حادث سير قبل الانتهاء من تصوير الفيلم وقد وظفت شركة إم بي سي التقنية ذاتها في تجسيد الفنان البريطاني إلتون جون بمراحله العمرية المختلفة في فيلم راكمان التطور الهائل في تقنيات الزيف العميق أصبح خطرا يهدد بموجة جديدة من الأخبار الزائفة تتزامن مع الانتخابات الأميركية المقبلة عام 2020 خطر يحمله البرلمانيون في واشنطن على محمل الجد ففي جلسة عقدتها لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ في مايو أيار الماضي نبه السيناتور الجمهوري ماركو روبيو إلى احتمال انفلات زمام الفيديوهات الزائفة لاسيما عبر وسائل التواصل الاجتماعي وهو ما قد يقوض الثقة العامة في الصور والفيديوهات موثقة فيتلاشى الفرق بين ما هو زائف وما هو حقيقي ساري الخليلي الجزيرة من مدينة دنفر بولاية كولورادو