سوريا.. جغرافيا السيطرة العسكرية

17/03/2019
تسيطر قوات النظام السوري على نحو 60 من مساحة سوريا وتشمل العاصمة دمشق وريفها ودرعا والسويداء حتى حمص وحماة واللاذقية وطرطوس وانتهاء بمدينة حلب وأجزاء من ريفها أما في وسط البلاد فيسيطر النظام على تدمر ومعظم البادية ومدينة دير الزور وأجزاء من ريفها إضافة إلى قاعدة عسكرية قرب الحسكة والمربع الأمني في القامشلي ومناطق النظام باللون الأحمر كما نشاهد أما المعارضة السورية المسلحة تسيطر على مساحة لا تتجاوز بالمائة وتنحصر جغرافيتها شمالي البلاد في محافظة إدلب وأجزاء من أرياف حماة واللاذقية وحلب حتى مدينة جرابلس غرب الفرات وهي باللون الأخضر بينما تسيطر ما يعرف بقوات سوريا الديمقراطية التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية عمودها الرئيس بدعم أميركي على نحو 27 بالمئة من مساحة البلاد وهذه المناطق باللون الأصفر كما نشاهد وتشمل المناطق الممتدة من شرق نهر الفرات حتى الحدود السورية العراقية أما غرب الفرات فتنحصر سيطرتها في منطقة منبج وتل رفعت ودير انحسرت سيطرة تنظيم الدولة في المائة وذلك في جيوب صغيرة تحاصرها قوات سوريا الديمقراطية في ريف دير الزور في مدينة دير الزور وكذلك يوجد التنظيم في ريف دير الزور في مساحة جغرافية صحراوية تحاصرها قوات النظام وهي باللون الأسود كما نشاهد القوات الأميركية توجد في قاعدة ميلان شرق مدينة القامشلي إضافة إلى قاعدة المبروكة وقاعدتي خراب عشرة وعين عيسى فضلا عن قاعدة عين العرب في ريف حلب الشمالي وقاعدة تل بيدر شمال محافظة الحسكة وتل أبيض على الحدود السورية التركية كما توجد القوات الأميركية في منطقة منبز إضافة إلى منطقة التنف جنوب شرق سوريا بالنسبة للقوات الروسية من أبرز قواعدها قاعدة حميميم وهي قاعدة جوية تقع في بلدة حميميم قرب مدينة جبلة إضافة إلى قاعدة طرطوس البحرية وهي القاعدة البحرية الوحيدة في المتوسط كما تنتشر القوات الروسية في تدمر وبلدات بريف منبج ومناطق أخرى أما الوجود الإيراني فتعتبر الميليشيات الإيرانية القوة الأجنبية الأكثر انتشارا في سوريا ويقدر عدد مقاتليها بعشرات الآلاف وتضم قوات من الحرس الثوري والباسيج ومليشيات أفغانية وعراقية ولإيران قاعدة عسكرية في معامل الدفاع في منطقة السفيرة بحلب شمال البلاد ووجود جنوب العاصمة دمشق وفي ريف حلب الجنوبي أو ريف حمص الشرقي بالنسبة للوجود العسكري التركي فهو يتركز شمال سوريا بمناطق عفرين وجرابلس حتى إدلب حيث أسس الجيش التركي نقاط مراقبة عسكرية في محيط المحافظة ضمن اتفاق خفض التصعيد بين تركيا وروسيا وإيران