رئيسة الوزراء النيوزيلاندية تضمن سلامة دور العبادة وتتوعد بالتحقيق

16/03/2019
رغم إظهاره وجهه علانية في مشهد الجريمة الدموية ضد المصلين في مسجد مدينة كرايست تشيرش نيوزلندا فإن قاضي المحكمة أمر بتمويل صورة وجهه أمام عدسات الكاميرا الأسترالي برنتون ترند منفذي الجريمة واحد من ثلاثة أشخاص آخرين اعتقلتهم الشرطة نيوزلندية على خلفية الاعتداء وجهت تهمة القتل في الهجوم الذي وصفته الحكومة النيوزلندية بالإرهابي ظهر ترنت مكبل اليدين ويرتدي سترة مساجين لكن تلك القيود ووحشية الاعتداء الذي أفزع العالم لم تردع ترنت عن ترك بصمة الإمعان في فعلته وإظهار نفسه متفوقا على الضحايا إذ أشار وسط الجلسة بيده اليمنى إلى شعار ما يعرف باستعلاء البيض الإمعان في الجريمة لم يكن بعيدا عن خطاب يميني متطرف أصبح ظاهرة تنتشر في كثير من الدول رئيسة وزراء نيوزلندا آردن تحدثت عن تلك الظاهرة وتوعدت بالتحقيق في ما وصفته بأنشطة خطاب اليمين العنيف تزيد عالمي فيما يخص خطاب العنيف الليبي وكان هناك بعض الأعمال التي تم القيام بها لكن كما قلت مجددا هذا الشخص لم يكن في أي من القوائم سواء تعلق الأمر نيوزلندا وأستراليا تصمم أردن على أن بلادها ستبقى ذات تنوع ديني وعرقي وتؤكد خلال تعزية زعماء الجالية المسلمة بضحايا الهجومين الإرهابيين اللذين تعرض لهما المسجدان أن من ضمن مسؤولياتها ضمان سلامة العبادة بأمان وحرية التعبير عن الثقافة والدين خطاب أرض توازى مع خطاب رئيس الحكومة الأسترالية سكوت موريسون الذي ندد بدوره بالجريمة ووصفها بالإرهابية وانتقد بشدة تصريحات السيناتور الأسترالي فريزر وانغ الذي برر الهجوم أدين تماما التصريحات التي أدلى بها السيناتور فريزر في خلطه بين هذا الهجوم الإرهابي وبين قضايا الهجرة وفي هجومه على العقيدة الإسلامية على وجه التحديد هذه التعليقات مروعة وقبيحة وليس لها مكان في أستراليا ولا في البرلمان الأسترالي ويجب أن يشعر صراحة بالخجل من نفسه لاقى هنا السيناتور المتطرف الذي أثارت تصريحاته غضب كثيرين تنديدا آخر إذ تم قذفه بالبيض من قبل شاب أسترالي أراد أن يعبر عن رفضهم لخطاب الكراهية بتلك الطريقة السيناتور أوانغ المعروف بتصريحاته المناهضة للمسلمين سارع بعد ساعات من هجوم كرايست تشيرش إلى تجديد بعدائه للمسلمين والمهاجرين بتصريحات جديدة تحرض على العنف منتقدا سياسات بلاده فيما يتعلق ببرامج الهجرة إليها جريمة مروعة يمعن فيها من ينفذها ويبررها من يرى فيها تعبيرا عن ذاته في المقابل هناك من يبعث لمن قضوا ضحايا بالاعتداء المروع برسائل سلام ويرمم جراحا من بقوا أحياء