49 قتيلا في مذبحة المسجدين بنيوزلندا واعتقال مشتبهين

15/03/2019
مجزرة حصدت أرواح عشرات من المصلين أثناء صلاة الجمعة في مسجدين بمدينة كرايسلر في نيوزيلندا وجرحت عشرات منفذ المجزرة أسترالي يدعى برينتون تراند ارتكبها مع سبق الإصرار والترصد في مسجد النور واختار أن يبث لقطات حية للهجوم في الإنترنت استبقه ببيان يتهجم فيه على الأجانب والمهاجرين ويصفهم بالغزاة استخدم برينتون أسلحة متعددة في هجومه وكان يستمع في السيارة التي أقلته إلى أغنية عنوانها إبادة الإنسان بدت واضحة خلال تصويره المشهد قبل توقفه وسحب أسلحته والشروع في إطلاق النار على المصلين شهود عيان في مسجد النور ذكروا أن المسلح شرع في شن هجومه بينما كان المصلون يتابعون الخناق أوقفت الشرطة أشخاص بينهم منفذ الهجوم برينتون تايرنت ووصفت رئيسة الوزراء المجزرة بأنها عمل إرهابي ورفعت درجة الخطر الأمني في نيوزيلندا إلى أعلى مستوى لا يمكن وصف هذا الهجوم إلا بالعمل الإرهابي ما نعرفه فقد تم التخطيط له بحرفية عالية ونحن نشتبه بأربعة أشخاص ثلاثة منهم الآن قيد الاعتقال واحد من المشتبه فيهم يحملون الجنسية الأسترالية هؤلاء الأشخاص يتبنون آراء يمينية متطرفة هؤلاء لا مكان لهم في نيوزيلندا ولا في العالم بأسره ومع موجة الغضب والتنديد التي سادت في عواصم عدة بالعالم أعلن عن إجراءات أمنية مشددة في محيط مساجد وهيئات إسلامية في عدد من العواصم الأوروبية وجاءت دعوة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس المجتمع الدولي إلى الاتحاد ضد كراهية المسلمين وجميع أشكال التعصب والإرهاب فأعادت إلى الواجهة دوامة التحريض ثم الاعتداءات ثم التنديد التي تتجدد في كل مرة في أماكن مختلفة من المجتمع الدولي أو المؤسسات قادرة على إنهاء التطرف والقتل باسم كراهية الآخر المختلف دينيا وثقافيا