كشف مخطط اغتيال ترعاه السعودية لاغتيال المناوئين لها بالمهرة

15/03/2019
القتل أداة لإسكات الصوت هي الفيصل بين شرعة الدول والغاز وعلى هذه الأداء وقع اختيار السعودية لإخضاع محافظة المهرة اليمنية ثمة مخطط متكامل أعدته لهذه الغاية فجرت صدمة تفاصيله مصادر يمنية قالت إن قائمة اغتيال أعدها المحافظ المدعوم من الرياض راجح بكريت تتضمن أسماء قادة ورموز من محافظة المهرة رفعت القائمة إلى القائد السعودي في المنطقة الملقب المطيري وأسندت المهمة إلى فرقة تابعة للإمارات استقدمت خصيصا لهذه الغاية من عدن الفرقة متأهبة وقد خصص لها مكان للإقامة في القصر الجمهوري بمدينة الغيضة وسيكون مطار المدينة منطلقا لعمليات الدعم وأبرز الأسماء الواردة في قائمة الاغتيالات هي رئيس المجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى الشيخ عبد الله بن عيسى الأضرار والعميد علي سالم الحريزي وكيل المحافظ السابق ومدير الأمن السابق اللواء محمد قحطان ورئيس لجنة الاعتصام ضد القوات السعودية الشيخ عامر ساعة جلسات لكن بأي ذنب توضع رقبة المهرة تحت مقصلة هذا الإخضاع السعودي المهرة تعرف بأنها بوابة اليمن الشرقية الواقعة قبالة الحدود العمانية هي في الحاضر ضحية تاريخها وموقعها الجغرافي وإطلالتها الحيوية على بحر العرب فهذه المحافظة منذ أن كانت قديما سلطنة طالما اتسعت مساحتها وتقلصت وفقا لصراعاتها مع جيرانها اليوم لم يشفع للبهرة وجودها بعيدا عن جغرافية الحرب والساحات الملتهبة ومناطق نفوذ الحوثيين وهذا كان أصله استغراب الأهالي من استمرار الحشد السعودي في المنطقة الذي تحول إلى معسكرات دائمة تطور الاستغراب إلى رفض وتنديد ثم احتجاج جوبه برصاص حي وأخيرا أصدرت كبريات القبائل بيانا اتسمت لغته بالتهديد والوعيد البيان حذر من مغبة نشر جنود سعوديين في المحافظة واستقدام مليشيات من خارجها وتوعد البيان بأن أهالي المهرة لن يقفوا مكتوفي الأيدي أمام ما سماه التعدي السعودي على المحافظة وأهلها هكذا يبدو اليمن فريسة حرب لا تلوح في الأفق نهاية قريبة لها ساخنة في غرب البلاد وفاترة تتجه إلى الانفجار في الشرق والجنوب