عـاجـل: الرئاسة الفرنسية: ماكرون أجرى اتصالات مع نظرائه الأميركي والتركي والعراقي بشأن الوضع في شمال سوريا

واشنطن تنزع صفة "المحتلة" عن الأراضي الفسطينية في مدوناتها

14/03/2019
نزع الإدارة الأميركية صفة المحتلة في مدوناتها عن الأراضي الفلسطينية والجولان السوري جسد من وجهة النظر الفلسطينية التبني الأميركي المطلقة لسياسة اليمين الإسرائيلي الحاكم وأفكاره هذه إدارة تبنت مواقف قوى التطرف من الإسرائيليين المستوطنين والمتطرفين هذه الإدارة أصبحت رئيسة الحملة الانتخابية لنتنياهو ولحزب الليكود المسألة لا تتعلق بتغييرات جدية وإنما تغيير جذري في السياسات يقوم على أساس إسقاط حق تقرير المصير للشعب الفلسطيني على اعتبار أنه ليس شعبا وهو موقف يجتمع عليه الفلسطينيون رغم خلافاتهم الظاهرة والخفية نحن ندين هذا الموقف الأميركي الجديد الذي يمثل انحيازا كاملا للاحتلال الصهيوني على حساب الحقوق الوطنية الفلسطينية ولا يختلف الشارع الفلسطيني كثيرا عن هذه المواقف ليست النخب السياسية وحدها في التقرير الأميركي عدوانا إضافيا على الحقوق الفلسطينية بل أن الشارع نفسه يرى أنها لا تقل خطرا عن السياسات الاحتلالية الإسرائيلية انصياع إدارة الرئيس دونالد ترمب بالكامل لمطالب اليمين الإسرائيلي الحاكم فتحت شهية رئيس الوزراء نتنياهو وأتباعه بأن إدارة ترمب ستتوج زيارته القريبة إلى الولايات المتحدة بتقديم الجولان السوري هدية له بالاعتراف به جزءا من إسرائيل وهو ما يأملون في أن يسعف زعيم اليمين في الانتخابات خاصة وأن نتنياهو يكثر التذكير بأن نقل السفارة الأميركية إلى القدس والاعتراف بها عاصمة لإسرائيل وما تلاها من إجراءات أميركية كيدية ضد الفلسطينيين هي أهم إنجازات ولايته الأخيرة رئيسا للوزراء لم يعد الضبابي كاف لإخفاء حقيقة الموقف الأميركي حيث يرى الفلسطينيون ومن خلفهم بعض العواصم العربية أن واشنطن تؤكد مجددا على انحيازها التام وأنها طرف في الصراع ولم تكن يوما وسيطا فيه وهو كما يبدو ما تمنته إسرائيل على اختلاف حكوماتها المتعاقبة وليد العمري الجزيرة رام الله