كيف سيتعامل البرلمان البريطاني غدا مع التصويت على البريكست؟

11/03/2019
شهدت بريطانيا على مدى العقود الماضية سلسلة من الاستفتاءات زاد عددها عن مرات الانتخابات البرلمانية والسمة الجوهرية لمعظم هذه الاستفتاءات أنها نبعت من متطلبات سياسية واضحة دفعت بها أحزاب سياسية لخدمة هوية أو قضايا قومية معينة في المملكة المتحدة أما إجراء الاستفتاء بشأن الانسحاب من الاتحاد الأوروبي فكانت الدافع الأساسي وراءه وضع حد للخلافات والانقسامات داخل حزب المحافظين بين المؤيدين لمنظومة الاتحاد الأوروبي والمعارضين لها إنني أطلب من زعماء الاتحاد الأوروبي عقد اتفاق واضح وملزم يعطي بريطانيا من الالتزام بالعمل نحو اتحاد أكثر تكتلا حتى لا تظل بريطانيا مقيدة ضمن اتحاد مخالف لإرادتها ديفد كاميرون رئيس وزراء بريطانيا السابق لم يواجه أي ضغوط شعبية لإجراء الاستفتاء ومع ذلك اتخذ قرارا بإجرائه لحسم الخلاف داخل حزبه دون التفكير في العواقب والتحضير لها جيدا لقد أجرى كاميرون الاستفتاء لأهداف سياسية بحتة فمن جهة أراد احتواء المعارضة داخل حزبه للاتحاد الأوروبي ومن جهة أخرى أراد التصدي لحزب الاستقلال الذي شن حملة للخروج من الاتحاد الأوروبي وشكل خطرا على انتزاع أصوات انتخابية من حزب المحافظين تيريزا ماي التي خلفت كاميرون بعد استقالته وجدت نفسها في صراع متفاقم داخل حزب المحافظين بشأن سبل تنفيذ روح الاستفتاء فارتأت أن تجري انتخابات مبكرة لاكتساب شرعية شعبية أكبر تمكنها من التفاوض بشأن الانسحاب من الاتحاد الأوروبي لكنها أخفقت بل وخسرت أغلبيتها فاستمرت في مواجهة الصعاب الاستفتاء الذي كان من أهدافه إنهاء خلافات داخل حزب المحافظين وقطع الطريق أمام حزب الاستقلال اليميني المطالبة بوقف الهجرة الأوروبية أدخل بريطانيا في دوامة من الغموض السياسي قد تستمر فترة طويلة العياشي جابو الجزيرة