كل اثنين.. لا لحوم ولا أسماك للفرنسيين

11/03/2019
لم يغير الطهاة في هذا المطعم الباريسي الوجبات التي سيقدمونها للزبائن هذا اليوم كان يفترض أن تختفي اللحوم والأسماك كل اثنين وحتى نهاية العام الجاري استجابة لمبادرة حماية البيئة من التلوث وقد رحب بعض الطهاة بالفكرة لكنهم شككوا في التزام الزبائن بها كمهني ربما تكون المبادرة جيدة في رأيي لأنها ستبعدنا عن الوجبات المتداولة وتحفزنا على اقتراح وجبات مغايرة تعتمد على الخضراوات فقط لكن لا نستطيع أن نفرض شيئا على الزبون وكل شيء رهن بمدى استعداده تناول الخضراوات وإن كنت أخشى أن بعضهم سيرفض خاصة وأن أغلب الزبائن في الظرف الراهن يتناولون اللحم كل يوم تقريب يقول أصحاب الفكرة أنها نافعة لصحة المستهلكين وستساهم في حفظ الكوكب الذي نعيش عليه سريال عضو في شبكة تنشط من أجل حماية المناخ من التلوث انضمت إلى المبادرة تسرد سريال مضارر اللحوم بمختلف أنواعها على المناخ لا يظن بعض الناس أن ما نستهلكه يزيد من الاحتباس الحراري إن تربية المواشي وتوزيع المنتجات الحيوانية وتربية الحيوانات في أماكن مغلقة بهدف تسمين الماشية تطلق غازات وتخلف كميات كبيرة من النفايات الحيوانية إضافة إلى العلف المشبع بالمواد الكيميائية أجهزة التبريد كل هذه عوامل تضر بالمناخ الداعون إلى التخلي عن اللحوم والأسماك مرة في الأسبوع يرون استنادا إلى تقارير علمية أن الإفراط في استهلاك اللحوم يفاقم مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان والبدانة والسكر تشجيع الفرنسيين على إبعاد اللحوم والأسماك عن صحوة مرة في الأسبوع على الأقل أغضب كثيرا مربي المواشي فإضافة إلى عدم اقتناعهم بأن التقليل من اللحوم سيحارب التلوث البيئي فإنهم يرون في ذلك سعيا فقط لتدميره النموذج الغذائي والزراعي للفرنسيين نور الدين بوزيان الجزيرة باريس