روحاني ببغداد لتعزيز التعاون الاقتصادي والسياسي

11/03/2019
هي الزيارة الأولى له إلى العراق منذ توليه منصبه الرئيس الإيراني حسن روحاني يحل ضيفا على بغداد لثلاثة أيام في زيارة رسمية تحمل ما تحمل من الدلالات فطهران المثقلة بضغوط العقوبات الأميركية عليها تسعى لتعزيز التعاون الاقتصادي والسياسي مع جاراتها بغداد الرئيس العراقي وبعد استقباله نظيره الإيراني لم يؤكد على التعاون في مجالات عدة مع طهران فحسب بل اعتبر بلاده محظوظة لجوارها إيران ودول عربية وإسلامية قلت لي فخامة الرئيس هناك من يقول أن الموقع الجغرافي للعراق وفيه كثير من التحديات والمشاكل لكن من جانب آخر العراق محظوظ بجواره الإسلامي بجيراننا في إيران محظوظا في تركيا ومحظوظا امتداده العربي وهذا العمق العربي عسى ولعل أن يكون العراق آمنة لم شمل المنطقة بناءا على احترام مصالح شعوب المنطقة الرئيس الإيراني بدوره شدد على أهمية الدور الذي يلعبه العراق في المنطقة إلى جانب تأكيده أهمية التعاون المشترك بين البلدين في المجالات كافة هناك مجالات واسعة للتعاون المشترك بين البلدين تشمل المجال التجاري والاستثمارات وإقامة المدن الصناعية المشتركة والأسواق فضلا عن العلاقات السياحية الثنائية والتعاون في مجال الطاقة والمصارف والخدمات الفنية والهندسية نريد أن نكون مع العراق ومتحدين ومتفقين معه لكن ليس ضد الآخرين طبعا بل نريد توفير أرضية لاستقبال الآخرين وما يهمنا هو استقرار العراق وأمنه زيارة روحاني الأولى للعراق رفقة وفد اقتصادي رفيع تأتي في ظل ضغوط أميركية على بغداد للحد من علاقاتها مع طهران خصوصا في مجال استيراد الطاقة علاقات كان وصفها روحاني عشية زيارته الخاصة والتي لا يمكن مقارنتها مع تلك التي تقيمها واشنطن مع بغداد كما كشف روحاني عن خطط لرفع مستوى التبادلات التجارية السنوية بين إيران والعراق من اثني عشر مليار دولار سنويا حاليا إلى مليار دولار فهل ستنجح طهران في حشد مزيد من الدعم الدولي لها في مواجهة العقوبات الأميركية وإصرار واشنطن على تكثيفها في الفترة المقبلة