مظاهرات طلابية بامتياز وسط أنباء عن عودة بوتفليقة

10/03/2019
هذه الطائرة الحكومية الجزائرية التي حطت في مطار جنيف ستعيد الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة إلى بلاده بعدما كان يعالج في سويسرا هذا ما أكده مصدر لوكالة رويترز لكن هكذا سيكون الاستقبال في شوارع الجزائر المتأججة للأسبوع الثالث على التوالي بالمظاهرات والاحتجاجات الرافضة للعهدة الرئاسية الخامسة لبوتفليقة اليوم كان يوم الطلبة بامتياز خرجت مظاهرات شارك فيها طلاب المدارس والثانويات وأساتذة الجامعات في شوارع العاصمة وولايات أخرى لا للعهدة الخامسة هذا شعارهم المجلس الوطني لأساتذة التعليم العالي في الجزائر ندد بدوره بقرار الحكومة تقديم وتمديد عطلة الربيع في الجامعات واعتبر المجلس في بيان أن هذا القرار السياسي ويهدف إلى عزل الأسرة الجامعية على الحراك الشعبي السلمي وإلى جانب الاحتجاجات المستمرة شهدت بعض مناطق العاصمة إضرابا جزئيا شمل محال تجارية ومواصلات عامة ومنذ أيام تداولت مواقع التواصل الاجتماعي دعوات لإضراب عام وعصيان المدني في ظل إصرار السلطات على عدم سحب ترشح الرئيس بوتفليقة لولاية خامسة لكن هذه الدعوة قوبلت بانتقاد كثيرين باعتبار أنها قد تحرف التحركات الشعبية السلمية عن مسارها وتحول مطالب الحراك من الشعب نحو السلطة إلى الشعب فيما بينه كل هذه التحركات تتزامن مع اقتراب يوم الثالث عشر من مارس آذار الجاري في ذلك اليوم الحاسم سيعلن المجلس الدستوري عن القائمة النهائية للمرشحين الاستحقاق الرئاسي لتبدأ بعدها الحملة الانتخابية في الثالث والعشرين من الشهر ذاته فهل سينجح الحراك الشعبي في الضغط على المجلس الدستوري لإعلان رفض ترشح بوتفليقة أم أن الرئيس الذي يحكم البلاد منذ أكثر من عشرين عاما سيمضي في خوض السباق الرئاسي المقرر في الثامن عشر من نيسان أبريل القادم سعيا للفوز بولاية خامسة