معاناة النازحين شمال سوريا للحصول على الخدمات الطبية

01/03/2019
وصلت النازحة السبعينية أم محمد إلى مستشفى مدينة معرة مصرين في ريف إدلب أملا في الحصول على علاج مناسب لكنها فوجئت بالازدحام الشديد أمام العيادات فالمنظمة المسؤولة وعلقت دعمها للمستشفى وبات الطاقم الطبي يعمل بشكل تطوعي ما أثر سلبا على وتيرة العمل يعتمد على هذا المستشفى سكان مخيمين إضافة إلى مركز استقبال وقرية طينية وكلها في محيط مدينة معرة مصريين لذلك كثير من رواده نازحون ويبدو أن هؤلاء مطمئنون إلى ما يتلقونه من علاج فالمستشفى يحوي اختصاصات طبية ليست موجودة في غيره من المستشفيات يعتبر قطاع الصحة في إدلب من أكثر قطاعات الحياة ضعفا نظرا لاعتماده على دعم المنظمات بينما يزداد عدد السكان فقد بلغ عدد النازحين أكثر من مليون شخص معظمهم في منطقة الحدود السورية التركية يقصد النازحين والفقراء والأغنياء هذا المستشفى من مسافات بعيدة لأن الأطباء الذين يعملون فيه باتوا محل ثقة لدى سكان المنطقة فضلا عن أن المستشفيات الخاصة الموجودة لا تقدم خدمات بمستوى أفضل صهيب الخلف الجزيرة ريف إدلب