جاستا مكن عائلات ضحايا أحداث سبتمبر من مقاضاة السعودية

01/03/2019
اسمي تيري استرادا فقدت زوجي توم إسترادا في هجمات الحادي عشر من سبتمبر الإرهابية ضد الولايات المتحدة من أجل طلب العدالة لمقتل أحبائنا رفعنا دعوى قضائية الآلاف من عائلات الضحايا وأنا واحدة منهم قمنا بذلك في الواقع رفعت دعوى قضائية في فترة مبكرة كنا نبحث عن الحقيقة وأيضا لتسليط الضوء على ما حدث لحماية أنفسنا وضمان عدم تكرار ما حدث أبدا استغرق الأمر سبع سنوات لسن قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب جستا وقد سمح لنا القانون بالتوجه للمحكمة مجددا ومعنا أدلتنا ضد السعودية وقد حكم القاضي لصالحنا حينها بأن هناك ما يكفي من الأدلة لتقديم هذه الدعوى السعوديون يأتون للمحكمة لتزويدنا بكل هذه الأكاذيب إذ من الصعب التعامل معهم في المحكمة فكما واجهناهم بقانون جستا فإنهم حاربوا أيضا بشكل بغيض في واشنطن من خلال شركات الضغط القوية التي تعمل لصالحهم السعوديون يطالبون بعدم الكشف عن جميع الأدلة وعدم كشفها للعموم السبب الوحيد باعتقادي أنهم لا يريدون أي شخص أن يعلم عن تورطهم أو يعرف الحقيقة لا أكترث كم من الوقت ستستغرقه الدعوة ما دامت العدالة ستتحقق في نهاية المطاف وأعلم أننا نمضي بشكل سريع نحو ذلك وأعتقد أن الحقيقة ستظهر في المستقبل القريب باعتقادي أن السعودية يجب أن تشعر بالقلق بشأن جلاء الحقيقة في دعوتنا القضائية مستوى تورطهم بالهجمات ودعم الخاطفين عندما كانوا هنا في الولايات المتحدة ودعم القاعدة وأسامة بن لادن كل ذلك سيظهر وحقيقة أنهم متورطون في هجوم ضد الولايات المتحدة يجب أن يكون مصدر قلق لهم