كيف تبدو إيران بالعقد الخامس من ثورتها

09/02/2019
ذات شتاء في إيران وقبل أربعين عاما تغير المشهد فجأة انتصرت الثورة وسقط نظام الشاه ذكريات لا يزال الدكتور غفوري فرد يستحضرها وهو الذي كان شابا ووقتها يقول إن شعارات الثورة التي جلبته إلى طهران كانت أقوى من بقائه في الولايات المتحدة التي كان يدرس فيها إيران اليوم مستقلة ولا أحد يتدخل في قراراتها حققنا الكثير من الإنجازات رغم الضغوط والعقوبات التي تواجه إيران أما الجيل الجديد في إيران فلم يشهد الثورة ولم يعش تفاصيلها وقد يرى أن خطواته باتجاه المستقبل وأحلامه قد لا تكون مثل تلك التي كانت لمن سبقه قمنا بالثورة لفتح المجال لتفكيرنا أما اليوم فقد أصبحت الخيارات محدودة أمامنا شباب يشكلون اليوم القاعدة الكبرى في الهرم السكاني إذ يشكلون 50 بالمئة من مجموع سكان إيران والبطالة بين صفوفهم تبلغ ثمانية وعشرين في المائة وترتفع هذه النسبة إلى 40 في المائة بين حاملي الشهادات الجامعية أرقام ترافقها ظواهر اجتماعية كارتفاع نسبة الطلاق والإدمان على المخدرات والفقر لا يعني أنها باتت تفرض تحديات على الدولة والثورة ما يمكن أن نشهده من سلوكيات الشباب هو رد فعل على المتغيرات الداخلية والخارجية من لم يتحملوا الشروط الحالية فقد يتعرض لحالة هدم بدل البناء أمس الثورة وحاضرها يبدو أن مطالب الشباب تتغير فمن عاصر الثورة أخذته شعاراتها أمزيل ما بعدها فينتظر برامج حكومية ترفع عنه ما يمكن أن يواجهه من مشكلات تمس حياته اليومية نور الدين دغير الجزيرة