هل يتخلى ترامب عن محمد بن سلمان بقضية خاشقجي؟

08/02/2019
انتهت مهلة 120 يوما وأنا للرئيس الأميركي أن يجيب صراحة على سؤال الكونغرس هل أمر ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بقتل الصحفي جمال خاشقجي وهل له يد بأي صورة كانت في الاغتيال في العاشر من أكتوبر تشرين الأول الماضي أي بعد ثمانية أيام من الجريمة تقدم اثنان وعشرون عضوا في مجلس الشيوخ من الحزبين الجمهوري والديمقراطي بطلب لإدارة ترامب لمعاقبة جميع المسؤولين عن قتل خاشقجي وفق قانون ماغنيتسكي في وقت كانت فيه الشبهات تلاحق بشأن ولي العهد السعودي يلزم بقانون ماغنيتسكي الرئيس الأميركي بإصدار تقرير خلال يوما من تلقيه رسالة الكونغرس يتضمن قرارا بشأن فرض عقوبات على الجهات التي يراها الرئيس مسؤولة عن جريمة القتل منذ تفجر قضية خاشقجي والحرب في اليمن قبلها وإدارة الرئيس ترومان في مرمى انتقادات نواب الكونغرس بمن فيهم قادة في الحزب الجمهوري خصوصا مع قول ترامب صراحة إنه غير معني بمدى ضلوع ولي العهد السعودي في مقتل خاشقجي وأن التحالف مع السعودية مصلحة لا غنى عنها بالنظر لصفقات السلاح والعداء السعودي الإيراني واكتفت إدارة ترومان بفرض عقوبات على سعوديا متهمين بالتخطيط وتنفيذ جريمة الاغتيال ليس بينهم أي مسؤول يقول السيناتور الديمقراطي روبرت مينينديز إنه لا نية لدى إدارة ترومان للذهاب بعيدا في محاسبة القتلة ولا حتى لإرغام السلطات السعودية على البوح بالحقيقة كاملة والصوت السيناتور ميننديز واحد من أصوات كثيرة تتعالى داخل الكونغرس على مدى الأشهر الماضية يضع هؤلاء زمام الأمور بيد الكونغرس كي يتخذ إجراءات أقوى كإعادة النظر في علاقة واشنطن مع الرياض يستند النواب الأميركيون في تحركاتهم على التقييم النهائي للمخابرات الأميركية الذي حمل ولي العهد السعودي مسؤولية قتل خاشقجي ومدفوعا بهذا التقييم تبنى مجلس الشيوخ بالإجماع مشروع قانون يعتبر محمد بن سلمان مسؤولا عن الاغتيال ويأتي الجدل داخل مراكز القرار في واشنطن في وقت تتكشف فيه حقائق جديدة تضيق الخناق أكثر على ولي العهد السعودي من ذلك ما نقلته صحيفة نيويورك تايمز عن تقارير استخباراتية رصدت مكالمة لولي العهد السعودي توعد فيها بملاحقة خاشقجي برصاصة إذا لم يعد إلى السعودية وقد فسر تهديد بن سلمان بأنه نية مبيتة لقتل خاشقجي وهو ما يوافق ما ذهبت إليه أنيس كلامار المقررة الخاصة بالأمم المتحدة في قضايا القتل خارج نطاق القضاء التي خلصت في تحقيقها إلى أن خاشقجي كان ضحية قتل وحشي خطط له ونفذه مسؤولون سعوديون