الوزاري الأفريقي يمهد للقمة الأفريقية الـ32

08/02/2019
السلم والأمن في القارة الإفريقية وملف النزاعات في ليبيا والصومال وجنوب السودان وأفريقيا الوسطى وإيجاد حلول لمعاناة اللجوء والنزوح والتشرد وتعزيز حرية التنقل وإصدار جوازات سفر أفريقي موحد وإنشاء مصرف موحد أبرز المواضيع التي يناقشها وزراء خارجية الاتحاد الأفريقي تمهيدا للقمة الأفريقية التي ستعقد بعد أيام ملاحظتنا بشأن منطقة التبادل الحر في إفريقيا تؤكد أنها غير مشجعة آمل أن تنخرط الدول الأعضاء في الاتحاد لتجسيد المشروع واندماج تلك الدول في السوق الموحدة للطيران يعني تجسيد حرية تنقل الأفراد إن اعتماد أجهزتنا للتعليمات بشأن إنتاج وإصدار جواز السفر الإفريقي يمثل مرحلة حاسمة في هذا الشأن قضية النازحين والمشردين في القارة الإفريقية استحوذت على جزء كبير من النقاش أتشدد وزراء الخارجية على ضرورة إنهاء هذه القضية مزيدا من الاهتمام من قبل حكومات ودول الاتحاد خاصة أن أعداد اللاجئين وصلت إلى نحو 22 مليون لاجئ أفريقي نتيجة الحروب والنزاعات المسلحة وطالبوا وزراء الخارجية بإنهاء الصراعات في أفريقيا بحلول عام 2020 أيضا هناك قضايا من أهمها هيكلة الاتحاد الإفريقي بكل مؤسساته وبكل هيئاته وأيضا قضايا الديمقراطية وحقوق الإنسان في القارة هناك أيضا أمور مهمة جدا جدا وهي قضايا السلام في بعض الدول الإفريقية وبالذات في جمهورية أفريقيا الوسطى لذلك هذه القمة هي قمة مهمة جدا ومخرجاتها ستكون لفائدة القارة الإفريقية بدون شك ويأمل القائمون على الاتحاد الإفريقي أن تمنح دول اتحاد المرأة الأفريقية فرصة أكبر في الحياة العامة والسياسية وأن تعطي الشباب دورا بارزا من أجل النهوض بقراراتهم في الساحة الدولية بمحاربة الفساد والحد من النزاعات المسلحة وتعزيز حقوق اللاجئين والنازحين يأمل الوزراء الأفارقة أن تقطع قارتهم نحو الانعتاق من أزماتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية يسرى سراج الجزيرة أديس أبابا