روسيا تطلق صاروخا عابرا للقارات من طراز يارس

06/02/2019
رسائل بتجارب صاروخية عابرة للقارات وتلك الخارقة للصوت أرادتها أن تكون سياستها المقبلة في الرد على تعليق الولايات المتحدة العمل باتفاقية الأسلحة النووية المتوسطة المدى وزارة الدفاع الروسية تعلن عن تنفيذ تجربة ناجحة لإطلاق صاروخ عابر للقارات من طراز ياريس من أحد مطاراتها الفضائية تطور يأتي بعد يوم على إعلان آخر بسعي موسكو لتطوير منظومة صواريخ كاليبر البحرية وصنع مماثلة لها للانطلاق من اليابسة وكذلك بتصنيع نماذج لها بمدى أبعدت خلال الفترة المقبلة الإعلام الروسي الأحدث ترافق أيضا مع تأكيد وزير الخارجية سيرغي لافروف أن بلاده ستنسحب بدورها من معاهدة الأسلحة النووية خلال ستة أشهر ورغم تعليق الرئيس دونالد العمل بالمعاهدة وقراره للانسحاب منها خلال ستة أشهر فإنه لا تستبعد احتمال أن يكون الموقف الأميركي بهدف الضغط على روسيا من أجل التوصل إلى معاهدة جديدة تشترك فيها أطراف أخرى أبرزها الصين قبل عقود من الزمن وقعت الولايات المتحدة على معاهدة مع روسيا واتفقنا على الحد من قدراتها الصاروخية وخفضها في حين التزمنا بالاتفاق انتهكته روسيا مرارا وتكرارا وهي مستمرة في ذلك منذ عدة سنوات ولهذا السبب أعلنت أن الولايات المتحدة تنسحب رسميا من معاهدة القوى النووية متوسطة المدى كلامك يعزز بتصريحات وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو التي قال فيها إن بلاده مستعدة لمتابعة المحادثات مع روسيا بشأن السلاح النووي موسكو من جهتها ما انفكت تتهم الولايات المتحدة لنشر منظومة الدرع الصاروخية على أراضي رومانيا وبولندا في خضم السباق الأميركي الروسي تبقى أوروبا الأكثر حساسية من انسحاب الطرفين من المعاهدة فأراضيها ستكون الميدان الذي يمكن أن يصبح مسرحا لنشر صواريخ جديدة في حال تصاعدت الخلافات بين الطرفين لكن الأكثر حساسية في مشهد التوتر هو خروج أوضاعه من السجال السياسي والمنافسة إلى ميدان سباق تسلح آخر لا يمكن التكهن بآفاقه وهو ما يعيد إلى الواجهة حقبة الحرب الباردة بين القوتين العظميين اللتين تمتلكان أكبر الترسانات النووية في العالم وما يمكن أن ينذر بتهديد منظومة الأمن والسلام الاستقرار العالمي الذي تعافى منذ عقود وكان أحد ثماره توقيع معاهدة الحد من الصواريخ النووية المتوسطة والقصيرة المدى المسماة