عـاجـل: مصادر للجزيرة: تشكيل لجنة سياسية وعسكرية بين السعودية والحوثيين لبحث وقف القتال والغارات الجوية

تعديلات دستورية تعبد للسيسي الطريق لسلطة دائمة

06/02/2019
نحو شبه التأبيد في السلطة يبدو الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي متجها بسرعة استنادا لما تتداوله أوساط مصرية عن فحوى التعديلات الدستورية المرتقبة اللجنة العامة بمجلس النواب المصري أقرت تعديلات على الدستور بأغلبية جاوزت الثلثين ينص أبرزها على تمديد فترة الرئاسة إلى ست سنوات بدلا من أربع قد لا يحمل هذا في حد ذاته خطرا على مبدأ تداول السلطة لكن الخطر يكمن في ما تتداوله أوساط نيابية وإعلامية عن تضمين التعديلات مواد انتقالية تسمح للسيسي شخصيا بالترشح مجددا بعد انتهاء فترته الثانية الراهنة وهو ما يعني احتمال بقائه في الحكم لعام بعيد الانقلاب العسكري اتهم السيسي في إحدى عباراته المأثورة سلفه الرئيس المدني الوحيد في تاريخ مصر بقطع الطريق على تداول السلطة النظام السابق قد الديمقراطية سلم يصعد إلى السلطة السلم وقعه برأيكم السلم السلم سلم التداول السلمي للسلطة اليوم يطاح به بعيدا برأي رافضي الانقلاب ومعارضي الرئيس ولا تعدم هذه الإطاحة من يسوق لها من أوساط تنتسب للنخبة المثقفة إحنا النهارده لأن نختار التداول السلمي للسلطة أنا أقولها بكل وضوح أنا شايف إنه حلم مؤجل ينبغي أن يؤكد لصالح حل مثالي لا يقل أهمية ألا وهي تنمية اقتصادية واجتماعية وثقافية ليس هذا الأكاديمي سوى أحد الأصوات التي انطلقت أو ربما أطلقت على نحو متزامن مؤخرا عازفة على أوتار عدم التأهل للديمقراطية وأن دستور الصيغ في ظروف مأزومة وأن التنمية أولى رغم أن السنوات الخمس السابقة لا تبشر بأن تكون ملاحقاتها أفضل في هذا المجال إلى جانب التمديد الرئاسي المرتقب يتوقع أن تنص التعديلات على أن يكون من مهام الجيش حماية مدنية الدولة وهو تعديل رأى فيه مراقبون جمعا بين عسكري ومدني وتخوف رافضو التعديلات من تحول الجيش المصري إلى الحالة التركية القديمة حين كان الجيش قادرا بموجب الدستور على عزل أي حاكم منتخب بموجب مواد شبيهة حتى ما قدم كمقبلات لم يكن برأي كثيرين كافيا أو صائبا فهناك مواد ستضاف وفق التعديلات المنتظرة تتيح للرئيس تعيين نائب له أو أكثر لا حديث في هذا الإطار عن إلزام للسيسي أو عن مهلة يتوجب عليه فيها القيام بذلك ولا عن هوية ذلك النائب أو النواب فقد يكونون عسكريين أيضا وهو ما ينذر ببقاء الحكم العسكري حقبا لا ترى نهايتها تتوسع صلاحيات الرئيس على نحو صارخ كما رأى منتقدو التعديلات الجديدة فبيده ستتركز صلاحيات إقالة رؤساء هيئات يفترض استقلالها عن مؤسسة الرئاسة وتحدث البعض هنا عن نصوص قد تتيح لرئيس الجمهورية لأول مرة بإقالة شيخ الأزهر الذي أعلن السيسي غير مرة تبرمه من مواقفه ينتظر أيضا أن تنص التعديلات على حصص برلمانية للمرأة والأقباط والشباب والعاملين بالخارج وذوي الاحتياجات الخاصة فضلا عن كوتة العمال والفلاحين وطول هذه القائمة من ذوي الحصص يفرغوا بحسب مراقبين عملية الانتخابات من مضمونها الحر قامت دعوات عديدة من معارضي الداخل والخارج ومن رافضي الانقلاب العسكري تناهض التعديلات الدستورية ويتنازع هذا الفريق رأيا المقاطعة أو التصويت بلا لكن التشرذم معارضي السيسي يضاف إلى قبضة القمع الحديدية كعوامل لا تبشر بأي عائق حقيقي قد يعترض هذا المسار