هل تنجح اجتماعات عمّان بالتوصل لاتفاق لتبادل الأسرى باليمن؟

05/02/2019
الضدان في عمان مرة أخرى هذه المرة بحضور ممثلين كبار عن الأمم المتحدة والصليب الأحمر حضور يبحث عن اتفاق مستعجل لتبادل الأسرى ويحاول إعطاء المحادثات دفعة إلى الأمام في ظل عوائق كبيرة هذا الاجتماع ليس مهما لذاته وإنما لجعل جميع الأطراف تعمل معا في مجالات أخرى لكن العقبات كثير وفي مقدمتها ما يقال عن تدخل دول متصارعة على أرض اليمن لإحباط أي اتفاق يقول الحوثيون إن دولة الإمارات ومن ورائها السعودية تسعيان لعرقلة المحادثات بينما يقول وفد الحكومة إن الطرف الآخر المتكئة على إيران هو من يعطلها إذا لم يكن الطرف الآخر جاهزا لإجراء التبادل إذا لم يكن لديه الصلاحية للدخول الفعلي في تنفيذ الاتفاق فإن المباحثات ستبوء بالفشل ليس مطلوبا من أحد أن يعطيه أي صلاحيات صلاحيات نملك بشكل كامل تدعي المليشيات ما ادعت أنها هي هزيلة لا تملك الصلاحية داخل الغرف المغلقة يستعرض كل طرف أوراق قوته يتحدث الحوثي عن أسر ضباط سعوديين برتب عالية واعتقال آخرين إماراتي أما وفد الحكومة فيؤكد حيازته أوراقا إضافية يطالب الحوثي بمعلومات عن أكثر من سبعة آلاف أسير ومفقود وتطالب الحكومة بتسعة آلاف الحديث أيضا عن إمكانية تبادل مئات الجثث بين الطرفين لكن الاتفاق على الأرجح يحتاج طريقا موحدا ورغبة جادة داخليا وخارجيا و أعين الجميع على الدول المؤثرة في الساحة اليمنية أما البلد المضيف فينأى بنفسه وهو يرى أن في اليمن أطرافا كثرا لها القول الفصل على وقع تجدد المحادثات في عمان واستمرار تبادل الاتهامات بين طرفي النزاع تظل آمال آلاف العائلات اليمنية حبيسة للشد والجذب الصمادي الجزيرة