تشجيع الاستثمار في العقارات منخفضة التكلفة بماليزيا

05/02/2019
على أنغام الموسيقى تفتح ولاية جوهر الماليزية ذراعيها لزوارها من الصين فأولئك من بين الفئة المستهدفة بتسويق مشاريع الإسكان الفاخرة في البلاد وقد استفادت الشركات الصينية المستثمرة في قطاع العقارات من قانون يمنع الأجانب من شراء وحدات سكنية يقل سعرها عن مائتين وخمسين ألف دولار وهو ما يخالف سياسة الحكومة الحالية القائمة على تنمية السوق المحلية قلق رئيس الوزراء نابع من بناء مجمعات سكنية مملوكة بالكامل للأجانب ويبقى كثير منها فارغا لا أعتقد أنه قصد أن الأجانب قادمون لشراء ماليزيا بالكامل لكنه يريد تجنب استثمارات تأتي بالأموال لبناء منازل تبقى فارغة ومن المتوقع أن يصل عدد الوحدات السكنية المخصصة للأجانب قريبا في ولاية جوهر الجنوبية إلى ثمانين ألفا منها خمسون ألفا جاهزة حاليا يضاف ذلك إلى إعفاء الشركات المستثمرة في مشروع إسكندر ماليزيا من شرط تخصيص نسبة من مجمعاتها للمواطنين بأسعار تفضيلية نتحدث عن مساكن غالية السعر في مجمعات فاخرة تستهدف الطبقة الغنية والآن يركز على بناء منازل رخيصة للطبقات الفقيرة ويمكن تسويق ذلك للشركات الأجنبية لأننا نواجه مشكلة في التمويل ولا يمكن الاعتماد على قروض تثقل كاهل المواطنين وتهدف الحكومة الماليزية إلى توفير مليون وحدة سكنية منخفضة التكاليف خلال عشر سنوات وتستهدف المباني منخفضة التكلفة ثلاثمائة ألف أسرة يقل دخلها عن ألف دولار شهريا وتساهم مؤسسات حكومية وغير حكومية بدعم جزء منها بطرق مختلفة تستهدف شركات العقار الصينية في ماليزيا المشترين الأجانب لاسيما الصينيون منهم وهو ما أثار مخاوف أمنية محلية دفعت الحكومة الماليزية إلى اتخاذ إجراءات لتجنب الوقوع في مصيدة استحواذ صيني على اقتصاد البلاد سامر علاوي الجزيرة جوهور بارو