انتهاك حقوق الناشطات.. نار لا تقوى الرياض على إخمادها

05/02/2019
يقال لا تشعل حرائق لا تستطيع إخمادها هذا هو حال رياض المحاصرة بنيران أزمات وإدانات لا تنطفئ من هم في أعلى هرم السلطة السعودية في دائرة اتهام جديد بجرائم التعذيب وفق المعايير الدولية وهو ما يستدعي تحقيقا دوليا هذا ما خلصت إليه هيئة تحقيق برلمانية بريطانية في ظروف معتقلات سعوديات الهيئة تضم ثلاثة من كبار مسؤولي الأحزاب الكبرى في بريطانيا المحافظين والعمال والديمقراطيون الأحرار رئيس الهيئة كريسبين بلانت عضو البرلمان عن حزب المحافظين شدد على أنه سيتم إطلاع الجهات المعنية في الأمم المتحدة على التقرير لافتا إلى أنها لم تغب أصلا فقد شاركت في مراحل التحقيق من خلال الجامعات ذات الصلة تقرير الهيئة البريطانية البرلمانية سيسلك طريقين الأول في أروقة الأمم المتحدة في سياق المطالبة بتحقيق دولي والثاني إلى الحكومة البريطانية ليدخل في مسار عملية جارية لمراجعة علاقات لندن بالرياض وفي هذا السياق تكمن أهمية التقرير في أنه مصدر حرج آخر للحكومة البريطانية بالنظر إلى ضلوع مستويات عليا في السلطات السعودية في جريمة تخضع للولاية القضائية العالمية إطلاق سراح المعتقلات فورا والسماح لعائلاتهم ولمندوبي أي منظمات دولية بزيارتهن هذا بعض ما طالبت به الهيئة البرلمانية البريطانية السلطات السعودية بل أقله وهو نداء سبقته نداءات ومطالبات ومناشدات مماثلة جميعها غرق في رمال التجاهل والصمت الرسميين السعوديين في الرياض تعرف أن ابن استجابة قد تزيد الطين بله وتحول ما كان شبهة إلى اتهام وما كان اتهاما إلى إدانة رويترز كانت قد كشفت عن جانب من الواقع المروع بذكر ضروبا شتى من التعذيب منها صعق أجساد النساء المعتقلات بالكهرباء والتهديد بالاغتصاب والقتل ورمي جثثهم في الصرف الصحي وذلك في سياق كشفها عن أن من يشرف شخصيا على كل هذا كان سعود القحطاني كان حينها كبير مستشاري ولي العهد السعودي وهو الحائز على ماجستير بمرتبة الشرف في العدالة الجنائية من جامعة محلية وهذا تفصيل يتصل بجانب معتم في هذه القضية قد لا تكترث به التحقيقات ذات الصبغة الجنائية والقانونية ومن ذلك أيضا أن الانتهاكات التي تمس تلك النساء المعتقلات تجري في السعودية البلد القائم فوق أرض انبثقت منها قيم عربية أخلاقية ودينية إسلامية واختير منها ما شكل دستور وهوية الدولة السعودية الثالثة قبل نحو قرن فهل تطوى بفعل أزمات وإدانات تفعل كما تفعل قطرات الماء حين تفتت الصخر لا بقوتها بل بتتابعها