عـاجـل: الرئيس التركي: تركيا ستدمر المقاتلين الأكراد في شمال سوريا إذا لم ينسحبوا قبل انتهاء وقف إطلاق النار

إيران تتوعد إسرائيل لإعتداءاتها المتكررة على سوريا

05/02/2019
إنذارات إيرانية لإسرائيل بلهجة أريد لها وفي هذا التوقيت أن تكون لافتة بمحتواها جاءت الإنذارات على لسان أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني خلال اجتماعه في طهران بوزير الخارجية السوري وليد المعلم قال شمخاني أن طهران اتخذت إجراءات رادعة للرد على استمرار الاعتداءات الإسرائيلية على سوريا حسب تعبيره وإن الرد القادم على مثل هذه الاعتداءات سيكون حاسما وقاطعا دون توضيح طبيعة الإجراءات ولا مداها تقرأ تصريحات شمخاني في سياق التصعيد الإسرائيلي تجاه إيران مع تكرار الغارات التي تستهدف مواقع تابعة لتشكيلات إيرانية أو لحلفائها في الداخل السوري وكانت أحداثها الشهر الماضي وحينها قال رئيس الوزراء الإسرائيلي لحكومته إن سلاح الجو الإسرائيلي شن هجمات على عدة أهداف في سوريا وفي تصريح خرج لأول مرة عن سياسة الصمت المعتادة قال نتنياهو يومها إن إسرائيل هاجمت مئات المرات أهدافا تابعة لإيران وحزب الله في الأراضي السورية وإنها عازمة على المضي في العمل ضدهما ظل الوجود الإيراني في سوريا مصدر قلق لإسرائيل وما فتئت وفي كل المحافل تعتبره وتعتبر ما تصفه بتنامي قدرات إيران العسكرية خطرا استراتيجيا على أمنها لدينا تحد كبير من قبل إيران ونحن ملتزمون بمنعها من الحصول على السلاح النووي الذي سيكون موجها ضدنا نريد أن نمنع إيران بأن تعزز وجودها في سوريا ومن فتح جبهة أخرى ضدنا وهذا من المواضيع التي سأناقشها مع الرئيس بوتين التصعيد الذي يعود من فترة إلى أخرى إلى الواجهة يطرح أسئلة كثيرة عن الأوراق التي تملكها إيران سياسيا أو في الميدان داخل سوريا وكانت أبرز هذه الأسئلة تطرحها الاتفاق الخاص بإخراج المعارضة السورية المسلحة من الجنوب السوري والذي ترافق مع ما قيل إنه ضمانات روسية للولايات المتحدة ومن خلالها لإسرائيل تكون بانسحاب القوات الإيرانية مسافة خمسة وثمانين كيلومترا من مواقعها لكن نبرة التهديد الإسرائيلية لم تتراجع ووجود إيران في قلب سيناريوهات مستقبلية سوريا يبقى هاجسا إسرائيليا ملحا وبينما تتسارع الأحداث والتطورات الإقليمية يبقى الموقف الميداني بالنسبة لإيران غامضا لكن الاحتمال الذي يعود إلى الواجهة من فترة إلى أخرى هو أن تتحول الأرض السورية إلى ساحة مواجهة إيرانية إسرائيلية لا سياسية فقط بل وميدانية