دول أوروبية تعترف بغوايدو رئيسا مؤقتا لفنزويلا

04/02/2019
فنزويلا في محطة جديدة من الأزمة التي عصفت بالبلاد المنقسمة بين فريقين سياسيين وتدخل خارجي معلن دول أوروبية عدة تدخل على خط التطورات وتعلن أن زعيم المعارضة خوان غويدو أصبح رئيسا مؤقتا لفنزويلا بعد رفض مادورو مهلتها للتنحي عن رئاسة فرنسا وبريطانيا واسبانيا والسويد وألمانيا اصطفت في جبهة موحدة مع الولايات المتحدة التي سبقتها بالاعتراف بخوان غويدو بل ولوح رئيسها دونالد ترامب بتدخل عسكري وأمام هذا التصعيد رفع الرئيس مادورو بدوره من لهجة التحدي رافضا مهلة أوروبا رفضا قاطعا بل ولم يستبعد اندلاع حرب أهلية وأعلن استعداده للدفاع عن بلاده في وجه ما سماها العدوانية التي تمارسها إمبراطورية الشمال وحلفاؤها الغربيون ما احتمال أن تنتهي الأوضاع في فنزويلا إلى حرب أهلية لا يمكن لأحد أن يجيب على هذا السؤال بشكل مؤكد لا يعتمد هذا الأمر علينا بل على درجة الجنون والعدوانية التي تمارسها إمبراطورية الشمال وحلفاؤها الغربيون نحن ببساطة نعيش في بلدنا ونطالب بعدم التدخل في شؤوننا الداخلية ونحن نستعد للدفاع عن بلدنا أما غويدو فقد دعا الاتحاد الأوروبي إلى تقديم مساعدات إنسانية إلى بلاده التي تشهد أزمة اقتصادية خانقة وأكد أنه سيمارس سلطاته من أجل التصدي للأزمة وإعادة الديمقراطية وتحقيق الحرية على خط الأزمة المتصاعدة دخلت موسكو ونددت بالموقف الأوروبي وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن مواقف بعض الدول الأوروبية هي محاولة لاغتصاب الشرعية وتدخل مباشر وغير مباشر في شؤون فنزويلا