المغرب يحقق مراكز متقدمة بإنتاج الموز بالبيوت البلاستيكية

04/02/2019
من هنا تبدأ قصة البيوت البلاستيكية المغطاة المخصصة لزراعة الموز في منطقة الغرب وسط المغرب نهاية عمل هؤلاء الشباب بداية حياتي شتلة الموز الصغيرة لبضعة أسابيع تنمو الشتلة داخل البيوت البلاستيكية في ظروف مناخية قريبة من تلك السائدة في المناطق الاستوائية تنمو الشتلة تدريجيا وبعد مرور عام تصبح شجرة نافعة طرحها مردود وظلها ممدود بسبب عوامل عدة أبرزها جودة التربة ومستوى الرطوبة يضم كل هكتار من الأرض نحو ألفي شجرة موز تنتج سنويا في المتوسط سبعين طنا كل عملية جني للمحصول تتبعها عملية يطلق عليها المزارعون تسمية الابن يقتل أباه إذ تقطع شجرة لتترك الفرصة للفرع الصغير كي ينهوا محل الفرع الأكبر وقد أتاح تجربة البيوت البلاستيكية توفير الموز في الأسواق المغربية على مدار العام بل ساعدت البلاد على تبوء مراكز متقدمة في إنتاجه داخل الفضاءات المغلقة في وقت يتركز فيه معظم الإنتاج العالمي في الفضاءات المفتوحة تغطي البيوت البلاستيكية حيزا هاما من جغرافية المكان وتسد بإنتاجها نسبة كبيرة من حاجيات السوق الشيء الذي جعل من زراعة الموز السمة الأبرز في منطقة تحتفي سنويا في مهرجان بفاكهة تعرف بأنها فاكهة الفلاسفة والحكماء المختار العبلاوي الجزيرة منطقة الغرب شمالي الرباط