إنفلونزا الخنازير قاتل آخر يصفي اليمنيين

04/02/2019
ضحية أخرى من ضحايا الحرب في اليمن تصل إلى المستشفى في العاصمة صنعاء فاطمة مصابة بفيروس أنفلونزا الخنازير ومعروف أنه يتلف نظام المناعة ويسبب مشاكل في الرئتين إضافة إلى مشاكل أخرى لكن التحالف بقيادة السعودية والإمارات يكرر استهدافه للمنشآت الطبية ولم تكتشف حالات الإصابة بهذا المرض في اليمن إلا في وقت متأخر مع تشخيصه مبكرا هو أفضل وسيلة للتعجيل بمعالجته يتفشى الفيروس بسرعة لاسيما في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في صنعاء وصعدة وإب ومن بين مئات الحالات التي سجلت حتى الآن لا يتوفر سوى نوع واحد من أنواع العلاج لها وقد أخذ هذا الدواء في النفاد من معظم المستشفيات أما الصيدليات التي يتوفر فيها سيتقاضى أصحابها دولارا مقابل كل عبوة وليس بمقدور نحو عشرين مليون يمني أن يحصلوا على هذه الأدوية التي يمكن أن تنقذ حياتهم لأنه ليس لديهم أصلا ما يكفي من طعام هذه مشكلة كبرى عندما يتعذر على أكثر من نصف السكان تلقي رعاية صحية منتظمة وتتفاقم المشكلة مع تعطل أكثر من نصف مستشفيات اليمن ويتزايد خطر انتشار المرض في المدن المكتظة والبلدات التي تعج بمن شردتهم الحرب وانتشرت بشكل كبير جدا ثم انتشر بشكل كبير جدا إن إحنا نتكلم على إحصائيات على 419 حالة إصابة سجلت وزارة الصحة نتكلم عن إصابة وسجلت إصابات كثيرة لا تسجل بسبب الظروف المادية التي لا يستطيع المريض يتجه إلى المستشفى بسبب قصف الطرقات تدمير الطرقات بسبب أسباب كثيرة تسعى الأمم المتحدة لوقف انتهاكات اتفاقية وقف إطلاق النار التي تم التوصل إليها في السويد في ديسمبر كانون الأول الماضي لوقف القتال في الحديدة تجدد القتال حول الميناء الذي يسيطر عليه الحوثيون ليجعلوا من المستحيل تقريبا إيصال الأدوية التي يحتاجها المرضى المصابون بأنفلونزا الخنازير