للمرة الأولى بعد إخراج تنظيم الدولة.. معرض فني بالموصل

03/02/2019
معرض فني في الموصل المعقل السابق لتنظيم الدولة يجمع فنانين عراقيين يعرضون أعمالهم للمرة الأولى منذ استعادة المدينة من يد التنظيم غراب الأسود يقف على كتف امرأة ذات شعر أحمر صورة عكست ما تعرض له نساء الموصل من انتهاكات هكذا جاء تصور الفنان التشكيلي العراقي مروان فتحي للمعاناة التي عايشها أبناء المدينة إبان سيطرة تنظيم الدولة عليها يقول مروان إن الفنانين الذين أقاموا في المدينة يعيشون في خوف دائم ويأس بسبب ممارسات مسلحي التنظيم فنانون عراقيون يصورون ما رأوه حكما وحشيا من قبل تنظيم الدولة على الموصل من خلال ريشتهم تظهر لوحة فنية عملا يسمى تدمير تظهر هيكلا عظميا ضخما تقف على ساق واحدة في حين أن سلسلة لوحات فنانين آخرين تمثل بداية ونهاية مشروع دولة التنظيم وعودة الموصل للحياة مجددا التكنولوجيا الحديثة ساعدت في الحفاظ على بعض الآثار التي دمرها مسلحو التنظيم حيث تستخدم مئات الصور الرقمية لإعادة إنتاج القطع الأثرية المفقودة بتقنية ثلاثية الأبعاد بفضل تقنية الواقع الافتراضي تمكن زوار المعرض من الاطلاع على قطع أثرية آشورية من تلك التي لم يعد لها وجود بعد أن دمرها المتشددون أعمال فنية تجسد ثلاث سنوات من حكم التنظيم القمعي للمدينة التي خربت الكثير من المناطق في شمال العراق كما قتل وشرد الآلاف بسبب هذه الحرب زائرون حضروا بأعداد كبيرة تمكنوا للمرة الأولى من مشاهدة المعرض الذي يشير إلى أن الموصل لا تزال موجودة ولم تقض عليها الحرب التي خلصت المدينة من يد هذا التنظيم