لماذا فشلت قمة هانوي التي جمعت بين ترامب وكيم؟

28/02/2019
تحول مفاجئ ينهي القمة الأميركية الكورية الشمالية الثانية في هانوي دون التوصل إلى اتفاق هي انتكاسة في نظر كثيرين ولاسيما أولئك الذين في اليابان وكوريا الجنوبية ودول آسيوية مجاورة وكما كان متوقعا فإن الأمر الذي أنهى المحادثات دون الوصول إلى نتيجة كان عند تجاوز حديث الثنائي المتبادل إلى لغة المقايضة بين البلدين بين مطالبة بيونغ يانغ لتخفيف أو رفع العقوبات المفروضة عليها وهو أمل الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون وهو ما رفض الأميركيون القيام به ابتداء مقابل مطالبة واشنطن الكوريين الشماليين بالقيام بخطوات ملموسة فيما يخص نزع سلاحهم النووي كان بإمكان التوقيع على اتفاق اليوم لكنكم كنتم ستقولون ما هذا الاتفاق السيئ عليك أن تكون مستعدا اليوم كان هناك احتمال للتوقيع على اتفاق بنسبة مائة في المائة وكانت بحوزتنا الأوراق جاهزة للتوقيع لكن لم يكن ذلك ملائما أما الزعيم الكوري الشمالي وإن كان قد رحب بفتح مكتب اتصال دبلوماسي أميركي في بيونغ يانغ وتحدث عن استعداده لنزع السلاح النووي لبلاده إلا أن الخلاف بدا واضحا حول تفاصيل بدءوا بتفتيش أو وقف النشاط في أي من المواقع النووية أو تصنيع وإطلاق الصواريخ البالستية حيث أشار الرئيس إلى أن الكوريين الشماليين عرضوا البدء بمواقع أقل أهمية بينما يؤكد خبراء أميركيون على أهمية التركيز على مركز أبحاث يونغبيون النووي إضافة إلى نحو عشرين موقعا مرتبطة بالمشروع الصاروخي لكن المطالبة بالكشف عنها أو تفكيكها أدى إلى انتهاء القمة في مشهد يذكر بنهاية المحادثات مع بيونغ يانغ قبل نحو صيني هناك فجوة بيننا هو يريد رفع العقوبات مقابل نزع السلاح النووي في بعض المواقع الأقل أهمية بالنسبة لنا ويصف بعض المهتمين بالشأن الكوري ما تم في القمة بأنه الإبقاء على الوضع القائم منذ بداية العام الماضي وذلك بتعهد الزعيم الكوري الشمالي بعدم استئناف أي تجارب نووية أو صاروخية بينما أكد ترومان على عدم استئناف المناورات العسكرية المشتركة مع حليفته كوريا الجنوبية انتكاسة في محادثات القمة الأميركية الكورية الشمالية هنا في هانوي الخطاب المتفائل الذي سبقها وسمعه العالم في الساعات الأولى من المحادثات انقلب إلى إنهاء القمة على عجل وعدم التوقيع على أي اتفاق يترقبه جيران كوريا الشمالية الذين سيراقبون بقلق وحذر التواصل الكورية الشمالية مع جارتها الجنوبية وواشنطن في الأسابيع والأشهر المقبلة صهيب جاسم الجزيرة هانوي تفاصيل عن هذه القمة