التلوث يفاقم مرض اللشمانيا بمخيمات تل الكرامة

28/02/2019
لم تفلح جهود علاج فاطمة ذات الثلاث سنوات من مرض الليشمانيا الجلدي شأنها شأن كثير من قاطني مخيمات تل للكرامة عند الحدود التركية فاضت حفر الصرف الصحي هنا بسبب الأمطار فباتت مخيمات اللاجئين بيئة خصبة للحشرات الناقلة للأمراض ومنها الليشمانيا تنتشر مراكز علاج مرض اللشمانيا في محيط المخيمات وداخل محافظة إدلب لكنها تعاني من صعوبات جمة بسبب توقف كثير من المنظمات والجهات الدولية عن تقديم الأدوية للقطاع الطبي وهو ما أدى إلى إغلاق عدد من المراكز وزيادة الأعباء على المراكز المتبقية خاصة مع ارتفاع عدد المصابين الأول هو توقف لعلاج الوقائي بمكافحة الحشرة المسؤولة عن نقل المرض والسبب الثاني هو توقف حتى العلاج الدوائر اللي في علاج مرض الليشمانيا وهذا كان نتيجته ازدادت وتضاعفت أعداد المرضى بشكل هائل جدا جدا لأن المرضى معدي عن طريق هذه الحشرة ثمانية في المئة من أطفال مخيمات تل الكرامة مصابون بمرض الليشمانيا لعدم وجود صرف صحي منظم وباتت فاطمة وبقية الأطفال المصابين محاصرين ببرك دماء تعشش فيها الحشرات والبكتريا وتتزايد المخاوف من تفشي الأمراض عند حلول الصيف القادم ما لم تتغير هذه الظروف انتشار الأمراض داخل مخيمات اللاجئين السوريين تزامنا مع شح المساعدات الدولية المقدمة للقطاع الطبي وهو ما ينذر بتفاقم مأساة فاطمة وغيرها من الأطفال خلال المستقبل القريب إذا استمر غياب تلك المساعدات الجزيرة ريف إدلب الشمالي