عـاجـل: روحاني: رئيس الوزراء الباكستاني سيحمل وجهات نظرنا إلى السعودية بعد زيارته الأخيرة إلى طهران

ترشيح بوتفليقة يثير جدلا واسعا بالجزائر.. والجيش يكسر صمته

27/02/2019
لا للعهدة الخامسة صدحت حناجر طلاب الجامعات الجزائرية وفي مختلف ولايات البلد الشاسع لا يعرف هؤلاء رئيسا سوى عبد العزيز بوتفليقة الذي يحكم الجزائر منذ عشرين عاما نجح خلال عهدته الأولى في إعادة الأمن والاستقرار بعد سنين الجمر الحراك الشعبي الرافض لترشح الرئيس لعهدة أخرى مرشحة للاستمرار منعت الشرطة وقوات مكافحة الشغب في العاصمة وبعض المدن الكبرى خروج الطلبة إلى الشارع فتتحول الحرم الجامعي إلى منبر للمطالبة بالتغيير السياسي ومحاربة الفساد وسط دعوات للحفاظ الاحتجاج مشهد نادر ومتكرر منذ الجمعة الماضية في بلد عانى من عشرية سوداء أدت إلى مقتل ما لا يقل عن ألف حقبة دموية جعلت التظاهر مرتبطا بالعنف والتفجيرات قبل أن يكسر رفض العهدة الخامسة هذا الحاجز بيد أن السلطة عازمة على ما يبدو في المضي قدما بقرارها مهما حدث أكد عبد الملك سلمان رئيس الوزراء السابق مدير الحملة الانتخابية لبوتفليقة ثلاث مرات على التوالي أن الرئيس المنتهية ولايته سيقدم ملف ترشحه رسميا في الثالث من مارس آذار المقبل للمجلس الدستوري الرئيس حاليا في أحد مستشفيات سويسرا وفق بيان الرئاسة في المرادية فقد سافر لإجراء فحوصات دورية على غير عادتها خرجت المؤسسة العسكرية عن صمتها وبشكل علني وصف نائب وزير الدفاع ورئيس أركان الجيش الوطني الفريق أحمد قايد صالح المظاهرات بالنداءات المشبوهة التي في ظاهرها تتغنى بالديمقراطية وحذر على هامش زيارته لأقصى الجنوب تمنراست من انزلاق البلد إلى دائرة العنف سلميا كان الحراك ويراد له أن يبقى وسط مطالبات بالسماح للإعلام الرسمي بتغطية الأحداث بدون رقابة هل ستستجيب السلطة في لحظة ما لرغبة الشارع الجزائري الرافض للعهدة الخامسة