قمة شرم الشيخ.. الأوروبيون يشكون غياب الالتزام بحقوق الإنسان

26/02/2019
عالمان ام عالم واحد رغم أن الإجابة بديهية بشأن العالم الواحد الذي يحياه البشر جميعا وما يقتضيه ذلك من وحدة الموازين والحقوق فإن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لا يفوت محفلا أو لقاءا دوليا يقيمه أو يدعى إليه ليؤكد العكس لكم أولوياتكم في حقوق الناس ولنا غيرها الأولوية في الدول الأوروبية هي تحقيق الرفاهية لشعوبها والحفاظ عليها الأولوية بالنسبة لنا إحنا في بلادنا هي الحفاظ على بلادنا ومنعهم من السقوط والانهيار والخراب كما ترون في دول كثيرة موجودة منه لم يكن مجرد تجاوز للقانون ذاك الذي وقع في مصر خلال الشهر الجاري خاصة منذ انقلاب الثالث من يوليو بشكل عام بل وقعت مذابح وسالت دماء وعلق العشرات على أعواد المشانق بعد محاكمات مسيسة كما وصفتها منظمات حقوقية دولية لكن السيسي وقد استضاف في أرضه قادة غربيين لا ينفك يؤكد لهم تباين زوايا النظر لحقوق الإنسان في ديار العرب عنها في ديار الغرب هذا عن السيسي ومن على شاكلته من القادة العرب فماذا عن الأوروبيين شركاء القمة وضيوف مصر على وقع إعدام خمسة عشر من أبنائها هل أزعجتهم انتهاكات حقوق سكان تلك البقاع التي نزل بها تفتح الملف مع شركائهم العرب سؤال ولدت الإجابة عنه ضجة وتوترا في ختام أعمال قمة شرم الشيخ الأمين العام لجامعة الدول العربية صرح أمام الصحفيين بما بدا شديد الإحراج للضيوف الأوروبيين الجانب العربي والجانب الأوروبي اهتم بفلسفة ومفاهيم حقوق الإنسان ونشرها على الجانبين الأوروبي العربي ولكن لم يتطرق أحد بالتحديد إلى هذه الدولة أو تلك رئيس المفوضية الأوروبية بدا عليه الغضب وطلب الكلمة بحدة على إثر تصريحات أبو الغيط ليس صحيحا أننا لم نتحدث عن حقوق الإنسان ذكرت هذه المشكلة في مقدمته وذكرتها للتو خلال هذا المؤتمر الصحفي عقدنا اجتماعات ثنائية لم تكن علنية حيث لم يحضرها أي صحفي وبالمثل أكد رئيس المجلس الأوروبي رفض تغييب الالتزامات بحماية حقوق الإنسان من إعلان القمة العربية الأوروبية المشتركة الأولى من نوعها وحين أنهى السيسي في أعقاب ذلك مرافعته الأخيرة بشأن اختلاف موازين البشر وقع ما أدهش الضيوف الأوروبيين اقدر على أي مدى يبدو حماس وسائل الإعلام في مصر من المستحيل في أوروبا الحصول على رد فعل كهذا من الإعلام أهنئكم على ذلك بدا رئيس المجلس الأوروبي مشدوها فيما رأى في عالمه الذي جاء منه لايصفق الصحفيون للرئيس فهل أرسل تعليقه ذاك تأييدا لنظرية السيسي أم سخرية من الواقع العربي بمجمله كما رجح متابعون وتأكيدا على أن الاختلافات ليست فقط في معيار حقوق البشر بل في ما يضعه جل حكام هذه البقعة من الأرض لأنفسهم وما يعاملهم به قطاع من شعوبهم انفضت القمة العربية الأوروبية وعاد كل فريق من المسؤولين إلى أرضه أو ربما الكوكب البعيد الذي جاء منه كما يحلو لبعض القادة العرب أن يصور للعالم