مقتل 20 جنديا سعوديا بالحد الجنوبي بمعارك مع الحوثيين

24/02/2019
عصيبان على الجيش السعودي والتحالف الذي تقوده الرياض في اليمن عشرون قتيلا منذ العاشر من شهر فبرايرشباط الجاري في مواجهات مع الحوثيين أحدث المعارك قتل فيها أربعة جنود سعوديين في الحد الجنوبي للمملكة بحسب وسائل إعلام سعودية تمتد الاشتباكات على الحدود نجران وجازان وعسير وهو مؤشر على توسع رقعة المواجهات بين الطرفين رغم الغارات التي يشنها الجيش السعودي في المنطقة ليس هذا فحسب بل إن الحوثيين أعلنوا إطلاق صاروخ واحد على تجمعات للجيش السعودي بمعسكر البقع في نجران كما طال قصف المدفعية تجمعات أخرى في مناطق الطلعة وقبالة منفذ الخضراء وكلاهما في نجران أيضا شدة المواجهات يعكسها التحشيد على جانبي الحدود واهتمام وسائل الإعلام بتداعياته على الطرفين اهتمام دفع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لإصدار أمر بصرف راتب شهر مكافأة للعسكريين المشاركين في المعارك الجارية في الحد الجنوبي لا يخفي الحوثيون قدراته التسليحية المتصاعدة وإقدامهم على التوغل نحو مواقع جديدة مثلما حدث في جنوب جبل النار قبالة جازان الأسبوع الماضي أشار له المتحدث باسم التحالف تركي المالكي قبل بضعة أيام بالقول إن الحوثيين أطلقوا نحو صاروخا بالستيا على السعودية حتى الآن مناوشات الميدان ربما تكون انعكاسا الاتهامات بينهما في جانب السياسة مع إدراك الطرفين أن الحسم العسكري غير وارد في ظل التدخلات الدولية والأممية إذ يتوقع أن يبدأ تنفيذ المرحلة الأولى من إعادة انتشار قوات طرفي الصراع في الحديدة خلال الساعات القليلة المقبلة انسحاب يتم وفقا لخطة رئيس لجنة التنسيق وإعادة الانتشار التابعة للأمم المتحدة مايكل لوري زغرب وطبقا لاتفاق السويد رغم تأخره قليلا تأجيل يظهر عمق انعدام الثقة بين الطرفين رغم التدخلات الدولية ومن تداعياته تبادل الاتهامات بين الأطراف بعرقلة تنفيذ الاتفاق جماعة الحوثي تقول إن سبب التأجيل يعود إلى تأخر رد الموافقة من الجانب الحكومي بينما قالت مصادر مقربة من الوفد الحكومي إن السبب يعود إلى عدم قيام الحوثيين بإخلاء الموانئ من الألغام حتى الآن