ماي تحدد موعدا جديدا للتصويت على خطتها المعدلة للبريكست

24/02/2019
لم يمض وقت طويل على تهديد ثلاثة من وزراء حكومة ماي على التصويت في البرلمان على مذكرة لتمديد المادة من معاهدة لشبونة لتأجيل الانسحاب الرسمي لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي إذا لم يتم إقرار خطة الانسحاب بحلول منتصف مارس آذار المقبل حتى أكدت تيريزا ماي تأجيل تاريخ التصويت على خطة الانسحاب إلى الثاني عشر من آذار مارس المقبل سيعود إلى بروكسل يوم الثلاثاء لمواصلة التفاوض حول موضوع شبكة الأمان المتعلق بالحدود بين أيرلندا الشمالية وجمهورية أيرلندا لن نتمكن من إجراء التصويت خلال هذا الأسبوع بل سنؤجله إلى الثاني عشر من مارس آذار المقبل يبدو أن ما تريد الدخول في مواجهة كبيرة مع أعضاء حكومتها خصوصا وأنها اختارت الثاني عشر من آذار مارس المقبل حدا أقصى للتصويت على خطتها وهو التاريخ الذي يسبق المهلة التي حددها لها وزرائها بثلاثة أيام تسببت عملية الخروج من الاتحاد الأوروبي في إحداث ضغوط وتوترات على العلاقات بين أعضاء الحزب وحتى بين أسرهم واعتقدوا أن السبيل السوي هو محاولة التركيز على توحيد الجهود بغية تجاوز المرحلة الصعبة التي مررنا بها تتهم أحزاب المعارضة ماي بأنها تلعب على عامل الوقت وتتقصد تأخير التصويت إلى اللحظات الأخيرة حتى يتخوف النواب ويهرع للتصويت على خطتها كي لا تغادر بريطانيا الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق وهذا من شأنه أن يزيد من الضغوط عليها في الأيام المقبلة لمطالبتها بالسماح بإجراء تصويت ملزم برلمان يمنع فكرة الخروج من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق بل وقد يمنح البرلمان صلاحيات التصرف في المفاوضات مستقبلا استغلال عامل الوقت قد يؤدي برئيسة الوزراء إلى وضع أمام الأمر الواقع ليصوتوا على خطتها في نهاية المطاف لكنه قد يؤجل أيضا لإحداث انقسامات أخرى داخل حزبها والأحزاب الأخرى ويزيد من التداعيات السلبية على البريطانيين عامة العياشي جابو الجزيرة