عـاجـل: جنبلاط للجزيرة: على حزب الله أن يوقف دعمه لجبران باسيل وقد جرى الإخلال بجميع توازنات اتفاق الطائف

ماليزيا تعلن سياستها الجديدة تجاه اليمن

24/02/2019
حركت فاجعة اليمن مشاعر كثير من الماليزيين من أمثال فهمي شمس الدين فهو اليوم يشارك في حملة مناهضة للحرب وقد استفاد من صور التقطها زملاؤه من منظمة السلم العالمي الماليزية لتنظيم معارض تكشف جزءا من واقع الحرب المؤلم في اليمن هذه حملة توعية للماليزيين كي يتعرفوا على ما يحدث في اليمن ونعتقد أن مساعدة المحتاجين هناك مسؤولية الأمة بعد سحب قواتها من التحالف السعودي الإماراتي طالبت ماليزيا في مؤتمر الوقوف مع اليمن الذي عقد في كوالالمبور بإقامة مناطق آمنة لإيصال المساعدات الإنسانية ودعمت نتائج مؤتمر ستوكهولم الأخير لإحلال السلام في اليمن نحن ملتزمون بتقديم مزيد من المساعدات للشعب اليمني وعندما تقع حرب فإنه من الطبيعي أن تكون هناك حاجة للنظر في الأسباب وأن نرفع صوتنا من أجل الوصول إلى حل سريع كما ذكر رئيس الوزراء بين واقعهم الصعب وآلام وطنهم تختلط مشاعر اليمنيين في ماليزيا فهؤلاء ينظرون إلى التحرك الماليزي بمثابة إغاثة لهم أوضاع اليمنيين في ماليزيا وتنزع فتيل الحروب في اليمن كذلك دول الخليج والسعودية والإمارات لم تنفعنا كثيرا بل هي حرب عبثية ولهم مصالح شخصية ونحن ندفع هذه الفاتورة كشف مسؤول إغاثة الماليزيون أن طفلا يمنيا يموت كل عشر دقائق وهو ما حدا برئيس الوزراء الماليزي إلى القول إن القوات المتحاربة هناك مستعدة للقتال حتى آخر طفل يمني ويرى آخرون أن الحرب في اليمن ليست سوى خدمة لصناعة السلاح الغربية وتحويل البوصلة عن العدو الرئيسي وهو المحتل الإسرائيلي للأراضي العربية الإسلامية