قرارات البشير تدخل حيز التنفيذ.. والمتظاهرون يرونها غير جدية

24/02/2019
دخلت قرارات الرئيس السوداني حيز التنفيذ حيث أدى الفريق عوض ابن عوف اليمين الدستورية نائبا أول للرئيس ووزيرا للدفاع ومحمد طاهر إيلا رئيسا للوزراء كما أدى القسم ولاة الولايات الذين ينتمون جميعهم إلى المؤسسة العسكرية وقال النائب الأول للرئيس إنه لابد من تهيئة المناخ للعمل السياسي والحفاظ على الأمن إن الشباب جزء هام من هذه المرحلة الحاجة الثالثة إن إحنا لابد أن توطيد الناحية الأمنية في البلد الحاجة الثالثة برضه نحن تهيئة المناخ العام للعمل السياسي بالتأكيد كله واجباتنا بينما قال رئيس الوزراء الجديد أن الأولوية ستكون لإصلاح معاش الناس تنتهج سياسات تمكننا إن شاء الله من أن نعدل بين الناس وأن نكون خصوما لكل من يفسد أو يعمل على الإضرار بالوطن والمواطنين ويبدو أن قرارات الرئيس البشير لم تكن مقنعة للمتظاهرين في الشارع السوداني حيث خرجت مظاهرات في أم درمان والخرطوم تطالب الرئيس البشير بالتنحي وإسقاط النظام ورفعت شعارات تطالب أيضا بالحرية والديمقراطية والعدالة والمساواة كما وصفت المعارضة قررت البشير بعدم الجدية في حل الأزمة وأنها ماضية في إسقاط النظام المطالب ظهرت في شعارات الشارع اللي هي حرية وعدالة والثورة هي تحقيق هذه المطالب خطاب الرئيس لم أو قرارات الرئيس لم تحقق هذه المطالب لذلك سيستمر الحراك في الشارع وسيستمر الضغط على الحكومة لتحقيق هذه المطالب تطورات المشهد السوداني يبدو أنها آخذة في التصعيد رغم ما بدا أنه انفراج في القرارات التي أصدرها البشير ويرى مراقبون ضرورة الانتقال إلى ما وصفوه بالمربع الثالث لتلافي الانزلاق إلى المجهول تحديات كبيرة تنتظر حكومة البشير الجديدة في إصلاح الحكم وإقناع المعارضين للدخول في حوار معها والعمل على بناء الثقة بشكل يبعد شبح التصعيد والمواجهة الطاهر المرضي الجزيرة الخرطوم