عودة الهدوء للحدود الفنزويلية الكولومبية قبيل اجتماع ليما

24/02/2019
الجسر سيمون بوليفار على الحدود مع كولومبيا همزة وصل الفنزويليين مع الجانب الغربي ومنه تأتي السلع والأفكار والمخططات وأمور أخرى الجسر الشهيد في اليومين الماضيين مواجهات بين الجيش ومتظاهرين من أنصار المعارضة الفنزويلية الذين لبوا نداء رئيس البرلمان خوانغ بايدو بالالتحاق بالحدود الكولومبية لتلقي المساعدات بدأ الهدوء في الساعات الأخيرة يعود إلى الجسر وتمكن الجيش الفنزويلي من بسط سيطرته في المكان وحراك سياسي يجري غير بعيد عنه فمجموعة ليما تستعد للاجتماع الاثنين لبحث مستجدات الأوضاع الميدانية والسياسية في فنزويلا ومجموعة ليما التي تأسست قبل عامين اسم لتجمع إقليمي يضم جيران فنزويلا وهدفه كما يقول إعلان تأسيسه إيجاد مخرج سلمي للأزمة في البلاد بالإفراج عن السجناء وإجراء انتخابات حرة لقاء الاثنين في العاصمة بوغوتا أعلن خوان غويدو نيته حضوره ودعا المجتمع الدولي لاتخاذ ما يلزم من إجراءات ضد نظام مادورو رد فعل واشنطن لم يتأخر فقد أعلن مايك تايس نائب الرئيس الأميركي عزمه لقاء غويدو على هامش اجتماع زعماء مجموعة ليما وقال مسؤول أميركي كبير إن بيرنز قد يعلن فرض عقوبات جديدة خلال اجتماع بوغوتا إذا رفضت السلطات الفنزويلية دخول المساعدات وزادت واشنطن من وتيرة تدخلها في الشأن الفنزويلي بتأكيد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن نظام مادورو يدرك أن الشعب قد جعل أيام حكمه معدودة وتتناغم ردود فعل مجموعة ليما ومواقفها قبيل لقاء الاثنين حيث بث التلفزيون الكولومبي صورا لما اعتبره انشقاق ضباط في الجيش والشرطة الفنزويليين قدر عددهم بالمئات وقال إنهم طلبوا اللجوء إلى كولومبيا أما في كاراكاس فمادورو الذي يتولى رئاسة البلاد منذ ست سنوات لا يتوقف عن الحديث ويواصل ما يسميه وفضح مؤامرات الغرب ضد بلاده وقد نفى أمام حشد من أنصاره وجود نقص في المواد الأساسية والأدوية مؤكدا أن هدف المساعدات ليس إلا تقويض حكومته