عـاجـل: ترامب: لا أريد ترك أي قوات أميركية في سوريا وسنعاقب تركيا إذا أساءت التصرف في سوريا

لأول مرة منذ 30 عاما.. حفل الأوسكار بدون مقدم

23/02/2019
يعتبر حفل جوائز الأوسكار مسك ختام موسم جوائز السينما يمر الطريق إلى الجائزة التي يصبو إليها كثر من أهل السينما عبر هذه السجادة الحمراء وبوضع هذه اللمسات الأخيرة يبدأ العد التنازلي تنوعت حلبة الترشيحات هذا العام من حيث الشكل والمضمون فهناك إسقاطات على ملف الهجرة بترشيح الفيلم المكسيكي روما للمخرج ألفونسو كوارون لعشر جوائز بما فيها أفضل فيلم وأفضل مخرج وأفضل فيلم أجنبي وفي عودة إلى حرب العراق من خلال فيلم فايس الذي جسد فيه الممثل كريستيان بيل شخصية نائب الرئيس الأميركي السابق ديك تشيني أما التوترات العرقية فنالت قسطها بترشيح فيلم غرينستوك وفيلم بلاك كلينزمان للمخرج سبايك لي كما كان للموسيقى مكان في فلم بوهيموند رابسودي الذي جسد فيه الممثل الأميركي المصري رامي مالك شخصية نجم الرقص ديميتري أعتقد أن هناك تنوعا في الترشيحات هذا العام بسبب ما يحصل خلف الكواليس في الأكاديمية السؤال ليس من سيربح بل ما الذي سيحدث في الأكاديمية هناك عدد كبير من الأفلام الأجنبية المرشحة في فئات مختلفة غير فئة الفيلم الأجنبي وهذه دلالة جيدة رغم استجابة أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة لما طالها من انتقادات في الماضي نتيجة غياب التنوع لاحقت الأكاديمية متاعب جديدة هذا العام المختلفة هذا العام غياب مقدما للحفل لم يحدث هذا منذ ثلاثين عاما وصلنا هذه النقطة نتيجة اليأس بعد أن وجهت الدعوة للممثل داوين جونسون الذي رفض تقديم الحفل ثم تمت دعوة كيفن هارت لكن وجدوا تغريدات مسيئة له فسحبت الدعوة الأكاديمية حاولت إيجاد بديل لكن لا أحد يريد تقديم الحفل يخشى البعض وأن يفقد حفل جوائز الأوسكار بريقه وسط سجالات متزايدة عاما تلو الآخر وبينما يترقب المرشحون لحظة إعلان الفوز يأمل المشاهدون أن يتابعوا حفلا يتمتعوا بالسلاسة والإثارة حتى لو كان دون مقدم بيسان أبو كويك الجزيرة هوليود كاليفورنيا