بسبب تشجيعه لقطر.. بريطاني يتعرض للضرب من الأمن الإماراتي

23/02/2019
اسمي علي عيسى احمد ذهبت إلى الإمارات لحضور مباريات كأس اسيا وخصوصا مباريات قطر كوني مشجعا للفريق القطري في يوم المباراة دخل الملعب وأنا ارتدي قميصا عليه العلم القطري وأحمل على قطر لكنهم منعوني وصادروا مني العلم بعدها دخلت الملعب وشاهدت المباراة وفي النهاية بينما كنت أتوجه إلى السيارة تبعني أربعة أشخاص بزي مدني وبدؤوا في طرح الأسئلة علي طلبوا مني أن أعطيهم قميصي ففعلت لأنني لم أكن أريد أن أفتح المشاكل غيرت فندقي وذهبت إلى فندق آخر لأنهم عرفوا مكان إقامتي لكن الأشخاص الأربعة أنفسهم استمروا في ملاحقتي وبعد أيام أوقفتني سيارة ونزل من أشخاص قالوا إنهم من الشرطة وطلبوا الأوراق الثبوتية فأعطيتهم إياها إثرها في المقعد الخلفي من سيارتهم وأوثقوا يديه وبدؤوا بضربي وبعد أن ذهبوا اتصلت بالإسعاف لأنني كنت أعاني الأوجاع وآثار الضرب وواصلت سيارة الإسعاف مع الشرطة وبعد دقائق قليلة على الأشخاص أنفسهم الذين ضربوني وقد تبين أنهم من المخابرات وقالوا إنهم يتابعون القضية أخذوني إلى مكان خاص ليس حتى في مركز للشرطة وهناك استجوبوني وكان الوضع صعبا علي جدا لأنهم منعوا الأكل من النوم لمدة ثلاثة أيام بقيت على هذه الحال لمدة عشرين يوما ثم أطلق سراحي أنا مشجع لفريق أرسنال الإنجليزي منذ كنت في السادسة أو السابعة من عمري لقد قضيت وقتا صعبا جدا في الإمارات مثال هذه الحادثة وكلما مرت قرب ملعب أرسنال الذي تحول اسمه إلى ملعب الإمارات أستصعب تقبل الأمر أنا والمحامي نعمل الآن على رفع دعوى قضائية في أقرب فرصة الأمر قد يتطلب بعض الوقت لكنني مصمم على استعادة حقوقهم لأن كل ما فعلته وارتداء قميص فريق لكرة القدم وهذه ليست جريمة