المجلس الرئاسي الليبي يندد بعمليات حفتر في الجنوب

21/02/2019
تحولت منازل المدنيين في هذا الحي من مدينة مرزق بجنوب غربي ليبيا إلى أهداف لقصف الطائرات التابعة لقوات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر سكان هذه المناطق هم من قبائل التبو وهم بدو رحل يسكنون في جنوب ليبيا وشمال تشاد ولهم لهجتهم الخاصة بهم تسمى التيلاجة يقول هؤلاء إنهم يقصفون لأنهم يرفضون الهيمنة العسكرية لحفتر عليهم على خلاف قبائل أخرى في سبها وتحدث شهود عيان عن سقوط قتلى وجرحى مدنيين في ظل افتقار المستشفيات المحلية لأبسط الخدمات الطبية الأساسية في مناطق ظلت مهمشة سياسيا واقتصاديا لعقود كما أدى القصف الجوي المتكرر إلى أضرار بممتلكات الناس منذ إطلاق قوات حفتر حملة عسكرية في جنوب ليبيا وأكدت مصادر عسكرية من المدينة تجدد الاشتباكات بين قوات حماية الجنوب التبو ومسلحين تابعين لحفتر على أطراف مدينة وبالتزامن مع هذه الاشتباكات بث ناشطون من التبو تسجيلا مصورا يظهر مركبات عسكرية تابعة لقوات حفتر وهي تغادر مدينة مرزق بعد دخولها بعدة ساعات تحت ضغط قوة حماية الجنوب لكن مصادر محلية قالت إن قوات حفتر اشتبكت مع مسلحي التغلب على أطراف مدينة مرزق ولم تجتاح المدينة وإن كتائب من التبو تتصدى للهجوم وناشدت المجتمع الدولي حماية المدينة ووقف ما سموها عملية تطهير عرقي كما طالب المدعي العام الليبي بالتحقيق بالاستعانة حفتر بمسلحين من فصائل سودانية والتشادية معارضة عمليته العسكرية من جهته يتهم حفتر مسلح تبدو بتجنيد مليشيات شعبية في القتال إلى جانبهم وتقويض الاستقرار في المناطق الحدودية وندد المجلس الرئاسي في ليبيا بتصعيد حفتر عمليته العسكرية في المنطقة ونبهت إلى خطورة تحويل الجنوب إلى ساحة لتصفية الحسابات السياسية بين مكوناته العرقية والسيطرة على مقدراته النفطية