عـاجـل: مصادر للجزيرة: قتلى وجرحى في قصف للجيش المصري على قرية أبو العراج جنوب الشيخ زويد بشمال سيناء

اللاجئون السوريون.. أعدادهم وأماكن توزيعهم

21/02/2019
سبعة ملايين لاجئ سوري وأكثر من ستة ملايين وأربعمائة ألف مليون نازح داخل البلاد يعيش كثير من هؤلاء أوضاعا مزرية وتصبح أكثر مأساوية مع فصل الشتاء حيث الصقيع والثلوج والسيول وفقا للشبكة السورية لحقوق الإنسان يتوزع غالبية اللاجئين على دول الجوار كتركيا تستضيف العدد الأكبر منهم ويقدر بأكثر من ثلاثة ملايين ومائتي ألف لاجئ بينما تقدرهم وزارة الداخلية التركية بنحو ثلاثة ملايين وأربعمائة ألف بينما يستضيف الأردن نحو مليون لاجئ معظمهم يعيشون تحت خط الفقر أو يرزحون تحت ثقل الديون ويعيش بعضهم في مخيمات بالغة السوء لعل أشهرها مخيم الزعتري قرب الحدود السورية الأردنية وهو أحد أكبر مخيمات اللجوء عربيا وعالميا ويعيش فيه نحو ثمانين ألف لاجئ هناك أيضا مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية حيث يعيش نحو خمسين ألف لاجئ في صحراء قاحلة فلا كهرباء أو مرافق صحية أو تعليم ويزداد وضعهم سوءا مع العواصف الرملية المتكررة والأمطار في لبنان يعيش قرابة مليون وفقا لتقارير دولية منهم تحت خط الفقر من العائلات تعيش على الدين ويعيش كثير منهم في مخيمات عشوائية أو في مبان من الصفيح والبلاستيك أكبر مخيمات لبنان هو التجمع الموجود في عرسال حيث يعيش نحو ثمانين ألف لاجئ وفيها تغييب البنية التحتية والخدمات الصحية والتعليم يضاف إليها الخيام الهشة التي اقتلعتها السيول دمرت الثلوج خلال عواصف الشتاء أوضاع اللاجئين في العراق لا تختلف كثيرا إذ يقدر عدد اللاجئين السوريين في العراق بحوالي مائتين وخمسين ألفا ويعيش معظمهم ضمن إقليم كردستان العراق أما النازحين والمشردين داخل سوريا وتقدر أعدادهم بنحو ستة ملايين وأربعمائة ألف وتتركز معظم المخيمات في ريفي محافظتي حلب وإدلب حيث يعيش فيها نحو نصف مليون نازح وقد أقيم جلها في أراض زراعية أو على أطرافها أحوالهم لا تقل بؤسا عن اللاجئين تغيب خدمات الصحة والتعليم والمياه وقد تسببت العواصف الأخيرة بجرف كثير من الخيام ليبدأ ساكنها رحلة جديدة من النزوح